استعادة اكثر من مليار و700 مليون دولار من الارصدة الايرانية من امريكا

اعلن مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية العميد رضا طلائي انه تم استعادة مليار و710 ملايين دولار من الارصدة الايرانية المجمدة في الولايات المتحدة.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية العميد رضا طلائي قال في حوار مع التلفزيون الايراني، حول التواجد الامريكي في الخليج الفارسي من زواية الحقوق الدولية والبحرية: ان احد محاور ملتقى "الحقوق الدفاعية" الذي عقد أمس الثلاثاء بحضور رئيس هئية اركان القوات المسلحة ووزير الدفاع، هو موضوع المعاهدات الدولية والحقوق الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية.
واضاف: ان الدفاع القانوني عن الامن القومي والحدود الاقليمية واستقلال البلاد هو هدف عقد هذا الملتقى.
واشار الى تواجد السفن الحربية الامريكية في الخليج الفارسي ، وقال: ان الامريكان بسبب نزعتهم الاستكبارية والسلطوية يحاولون التدخل اللامشروع في الخليج الفارسي، لكن القوات المسلحة الايرانية سواء القوة البحرية للجيش او الحرس الثوري في بحر عمان والخليج الفارسي تدافع عن المياه الاقليمية الايرانية وفق القواعد الدولية وتتصدى للاطماع الامريكية.
واكد مساعد وزير الدفاع الايراني على الاهمية الاستراتيجية لمضيق هرمز، وقال: ان الاستفادة من مضيق هرمز هو حق مؤكد لايران وتفرض قوانينها على السفن الاجنبية، وان القوات الاجنبية لايحق لها التدخل كثيرا، فالامريكان يتدخلون عن طريق الاستفادة من الفراغ القانوني او انتهاك القوانين الدولية.
واكد العميد طلائي ان امن الخليج الفارس يتم ارساؤه عبر تعاون الدول المطلة على الخليج الفارسي.
واشار الى ان ايران اعتقلت المعتدين على مياهها الاقليمية من البحارة البريطانيين والامريكيين وفقا للقوانين الدولية، حتى ان بريطانيا وامريكا قدمت التماسا للافراج عن قواتهم.
وحول موضوع الانشطة الصاروخية، قال مساعد وزير الدفاع: ان الاتفاق النووي منع تصميم الرؤوس النووية، حيث ان ايران ايضا لم تسع مطلقا الى انتاج السلاح النووي وليس لها مكان في عقيدتنا الدفاعية، لكن الامريكان يدعون ان ايران من خلال انشطتها الصاروخية تسعى الى صنع السلاح النووي، فهم يفتعلون الاجواء ضد ايران.
واكد العميد طلائي ان الحظر على القوات المسلحة والشعب الايراني يتعارض مع نص وروح الاتفاق النووي، وان امريكا تنقض تعهداتها في اطار خطة العمل المشترك الشاملة.

واشار مساعد وزير الدفاع الى ان ايران وقعت مع الولايات المتحدة قبل الثورة الاسلامية عقود تسليحية مجموعها 2200 عقدا تم الغاؤها ابان حكومة بختيار قبل ايام من انتصار الثورة وبقيت اموالها مجمدة في امريكا، وقد قامت  الجمهورية الاسلامية في السنوات الماضية باستعادة مليار و710 مليون دولار من الارصدة الايرانية حيث ان اصل المبلغ 400 مليون دولار والباقي فوائدها المصرفية.
ولفت الى وجود دعاوى لدى محكمة العدل الدولية في لاهاي للنظر حول 1126 عقد عسكريا بين ايران وامريكا ابرم قبل الثورة الاسلامية، وان قيمة قسم من هذه العقود تبلغ اكثر من 3 مليارات دولار.
واشار الى ان جدول اعمال وزارة الدفاع يتضمن انضمام ايران الى 7 معاهدات دفاعية حيث يتم حاليا دراستها من قبل وزارة الخارجية ومن ثم يجب المصادقة عليها من قبل مجلس الشورى الاسلامي، كما ان هناك 20 معاهة دفاعية اخرى قيد الدراسة القانونية./انتهى/

رمز الخبر 1875986

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =