المؤامرات الأمريكية غايتها انهاء القضية الفلسطينية

أوضح ممثل حركة حماس في طهران "خالد القدومي"، أن هناك جهود جدية تبذل من صناع القرار الأمريكيين لإنهاء القضية الفلسطينية منوهاً أن العالمين العربي والإسلامي يواجهان تحدياً خطيراً في هذا الصدد.

وأفادت وكالة مهر للانباء، أن ممثل حركة حماس في طهران "خالد القدومي"، صرح خلال مؤتمر "تحرير المسجد الأقصى في أفق انتصار محور المقاومة": أن فلسطين محتلة بالكامل والمشکلة لا تكمن فقط في القدس والمسجد الأقصى والمقدسات وانما المشكلة الرئيسية هي بقاء الاحتلال على هذه الأرض.

وتساءل القدومي: عن أي قدس تتحدثون، هل تعلمون أن مساحة القدس الشرقية 11% لیس أكثر ومساحة القدس الغربية 82% و4% منطقة ممنوع الاقتراب منها؟ مضيفاً أن كل من نراه من شهداء ودمار وخراب من اجل 11% فقط.

وأكد القدومي على انه تم احتلال القدس على مرحلتين الاولى،  في المرحلة الاولى احتل العدو الصهيوني القدس الغربية في عام 1984، وفي المرحلة الثانية احتل القدس الشرقية عام 1968.

وأضاف، أن الكيان الصهيوني اخرج 60 ألف فلسطيني من القدس الغربية و154 يهوديا سكنوا ببيوت الفلسطينيين بين 1948 و 1951، ووصل عدد المستوطنيين الصهاينة من 84 الف في عام1948 ، إلى 197 الف مستوطن في عام 1967. 

وأشار القدومي إلى أن الكيان الصهيوني ضخ مليار دولار في عام 2009 من اجل التوسع في القدس كما أن المنظمات الدولية اليهودية سنوياً تدفع من 30 إلى 40 مليون دولار تكلفة اعمار القدس.

وشدد على أن الصهاينة يقومون باساءة المقدسات دوما مستطردا قرار ترامب الاخير الخاص بالقدس قائلاً كان ذلك متوقعاً، معللاً ذلك أن صناع القرار الأمريكيين يصبون كل جهودهم من اجل انهاء القضية الفلسطينية وكي يواجه العالم الإسلامي والعربي تحدياً خطيراً./انتهى/

رمز الخبر 1880437

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =