قائد الثورة الاسلامية: بصيرة العمال رافقتهم على مرّ احداث الثورة والدفاع المقدس

صرح قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أن أحد مساعي العدو الخبيثة اثارة و تحريض العمال على احداث ركود في المصانع لكنهم صمدوا خلال كل تلك السنوات ببصيرة وعزيمة وتدين وتصدوا للأعداء.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلاً عن موقع الاعلامي الرسمي لقائد الثورة الاسلاميةأن تصريحات قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي جاءت خلال استقباله مسؤولي ملتقى (14 ألف شهيد التابعين للمجتمع العمالي في البلاد بتاريخ 5شباط، و تم نشرها صباح اليوم الاثنين في مراسم افتتاح هذا الملتقى.

وقدر قائد الثورة الاسلامية تكريم الشهداء من كل الفئات ومن مختلف انحاء البلاد، معتبراً هذا العمل حسنة وعمل مميز هدى الله قلوب الجميع للقيام به، مؤكداً أنه هذه المكرمة هي من ألطاف الله سبحانه وتعالى، ومؤشر على استمرار احياء ذكرى الشهداء من  مختلف شرائح المجتمع ومنها فئة العمالية، مثنياً على المشرفين على هذا العمل.

وأردف القائد أن العمال وقفوا وقفة مشرفة في زمن الحرب والسلم، لهم مكانة هامة في الثورة الاسلامية منذ يومها الأول، حيث صمدوا خلال كل تلك السنوات ببصيرة وعزيمة وتدين وتصدوا للأعداء، مشيرا إلى أن العمال لديها اجر مضاعف لانهم تواجدوا في جميع احداث الثورة الاسلامية للتصدي للأعد الزمر المعادية وفي مرحلة الدفاع المقدس بكل بصيرة وغيرة.

واعتبر القائد أن التواجد البارز للعمال أيام الدفاع المقدس جانباً آخر من غيرتهم الدينية، مردفاً أنه كلما كان الامام الراحل يدعوا للجبهات كان يتوجه الكثير من العمال الشباب والمؤمن الذي كان يعيش على قوت يومه،  قاصدين الجبهات لدافع عن البلاد والاسلام  معتقدين أنه اذا ما سيطر العدو على البلاد لن يبقى شيء أبداً./انتهى/.

رمز الخبر 1881593

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =