مجرمو البيت الأبيض سيتذوقون الندم على يد الشعب الإيراني

اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي في ايران، علي لاريجاني، ان الشعب الإيراني سيجعل مجرمي البيت الأبيض يندمون في اشارة الى التدخلات الأميركية في الشؤون الداخلية الإيرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس مجلس الشوري الاسلامي في ايران، علي لاريجاني، اوضح خلال كلمته في الجلسة العلنية للمجلس اليوم الاحد، ان" 13 آبان" تحول إلى رمز لمقاومة الشعب الإيراني في مواجهة الأستكبار. كما اشار إلى كلمة قائد الثورة امس التي تحدث فيها عن معارضة الإمام الراحل للاستكبار والغطرسة العالمية وإلى الحركة الثورية للطلاب التي عكست مدى صمود الأمة ضد الفظائع والاستكبار الأميركي.

ونوه لايجاني إلى ان الحكومة الاميركية استمرت في تدخلاتها في شؤون ايران لمايقارب 80 عاما وقد اتسم سلوكها بكل انواع الخيانات والجرائم ضد الشعب الإيراني.

واشار الى ان الانقلاب الأمريكي ضد حكومة مصدق الوطنية كان نتيجة للانقسامات الداخلية بين السياسيين ومبيضي الاموال والمرتزقة والخونة بالاضافة الى حكومة الشاه الديكتاتورية التي فُرضت على إيران لعقود.

واوضح انه تم تأسيس جعهاز التعذيب "السافاك" من اجل ملاحقة المجاهدين بمساعدة "CIA" والموساد وبذلك تمكن  سفاكو الدماء بالسيطرة على الثروات الإيرانية وخاصة النفط لعقود عدة.

ونوه لاريجاني إلى انصياع الشاه للقرارات الأميركية في ذلك الوقت وعجزه عن اتخاذ أي قرار بدون الرجوع لأميركا وان تغيير رئيس الوزراء كان بالتنسيق مع أميركا وان نتيجة هذا الانصياع جعلت من إيران نظاما تابعا غير مستقل سياسياً واقتصاديا يشوبه القمع والاضطربات بحق الشعب الإيراني وجعل من البلاد تتراجع للخلف.

واكد لاريجاني ان أميركا عندما ستواجه جبروت الشعب الإيراني وتيأس منه ستتبع نهجاً جديداً لعدائها معه.

وتابع ان أميركا بدأت بالتخطيط لتقسيم إيران من خلال التركيز على خلق اضطرابات قومية وعرقية او تنظيم انقلاب ضد نظام الجمهورية الإسلامية كما لجأت إلى طرق اخرها منها اغتيال شخصيات إيرانية بارزةمنها الشهيد رجائي وباهنر وشهداء الحزب الجمهوري و...

واضاف ان الدسائس التي تم حياكتها خلال السنوات الأولى من الثورة على الرغم من التكاليف التي تم تحميلها للثورة الا انها لم تحقق اهدافها لذلك تلقى صدام في حرب على إيران الدعم من أميركا والمساعدة من بعض الدول الغربية والاتحاد السوفيتي.

وأشار إلى ان الشعب الإيراني وقف امام الهجوم المكثف ضد البلاد كما انه عانى الكثير من المشاكل وقد قدم اكثر من 200 ألف شهيد وومئات الآلاف من مصابي ومتضرري الحرب كما شهد خسائر مادية كبيرة.

اكد  لاریجاني على ان الثورة الاسلامیة قلبت معادلات المنطقة وان الشعب الایراني طرد اذناب امریكا منها وانه سیستمر برفض سیاساتها الاستكباریة والاستعماریة.

واشار لاریجاني الى خیار الشعب الایراني بطرد العاملین في وكر التجسس الامریكي فی طهران وقال ان هذا الخیار كان منطقیا ومعقولا ومثمرا بالنسبة لایران حیث قطع ایادی الاستكبار والطامعین بخیرات البلاد عنها فكما تم قطع ید صدام العمیل الامریكی وكذلك قطع ید اذنابهم من الدواعش سیتم الوقوف بوجه عنجهیة ترامب في مواجهته الشعب الایراني الثوري المقاوم.

وقال رئیس مجلس الشورى الاسلامي ان الشعب الایراني وبقیادة سماحة ایة الله العظمي السید علی الخامنئی سیستمر فی طریق العزة والاستقلال ورفض جمیع انواع الهیمنة والتسلط الاستكباري و الاستعماري./انتهى/

رمز الخبر 1889254

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =