باحثون إيرانيون يمضون قدما في تشخيص مرض الزهايمر مبكرا

قام باحثون إيرانيون في مجال العلوم المعرفية بالعمل في كل ما من شأنه منع تطور مرض الزهايمر عن طريق إعاقة تطوره من خلال دراسة أجروها حول التشخيص المبكر لهذا المرض وزيادة القدرات المعرفية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، بأنه حتى الآن لا يتوفر علاج لمرض الزهايمر، كما أن فعالية أفضل العلاجات تتضاءل مع تقدم المرض، وهذا يعني أن الكشف المبكر هو الأمل الوحيد والأفضل لمستقبل 44 مليون شخص مصابين بالزهايمر في جميع أنحاء العالم ، وأوضح العلماء أنه على الرغم من إدراكهم للأعراض والأسباب، إلا أنه لا يمكنهم تشخيص المرض وفهمه بشكل كامل، وعادة ما يلجؤون في تشخيصهم إلى استبعاد العديد من الأسباب المؤدية لفقدان الذاكرة قدر الإمكان، ويتم ذلك من خلال تقييم الذاكرة، وأي تغيرات سلوكية محتملة، بالإضافة إلى الاختبارات المعملية والتصوير العصبي للدماغ.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح الخبراء أن معظم الأشخاص يتبقى لديهم 4-8 أعوام فقط للعيش، منذ الوقت الذي تم فيه تشخيص اصابتهم بالزهايمر، ولكن وفقًا للدراسة الجديدة، يمكن لقدرة الذكاء الاصطناعي على رصد الزهايمر مبكرًا، أن تساعد في الحفاظ على بعض وظائف الذاكرة لمدة 6 سنوات أطول.

 وفي هذا السياق أشار الباحث الإيراني "مهدي خليق رضوي" القائم على الدراسات المتصلة بمجال العلوم المعرفية إلى أنه يعتبر مرض الزهايمر أحد أكثر الأمراض شيوعًا الذي ينتج بسبب تفكك الخلايا العصبية.

ولفت رضوي إلى أن الهدف الرئيسي وراء الدراسات والأبحاث التي يقوم بها هو إجراء فحوصات والقيام بالمقارنة بين البيانات المجمعة للتصوير الدماغي للأشخاص الأصحاء ، ومن يعانون من ضعف إدراكي بسيط والأفراد الذين هم في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر.

وقال إنه يعمل في مجال العلوم المعرفية بالعمل في كل ما من شأنه منع تطور مرض الزهايمر عن طريق إعاقة تطوره وذلك عبر دراسة أجراها فريقه البحثي حول التشخيص المبكر لمرض الزهايمر وزيادة القدرات المعرفية./انتهى/ 

رمز الخبر 1890105

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 12 =