باحثون ايرانيون ينتجون دواءً مستخلصاً من الأعشاب لتقوية الذاكرة

تمكن باحثون ايرانيون من انتاج دواء مستخلص من الأعشاب لتقوية الذاكرة لايسبب عوارض جانبية لاسيما الهضمية.

وأشارت "نازيلا جعفري" المشاركة في بحث "المكمل الدوائي والأعشاب المقوية للذاكرة وعدم النسيان" في تصريح لمراسل وكالة مهر للانباء الى أن الزهايمر هو مرض متقدم ولايقبل التراجع يؤدي الى تدمير عصبونات الجهاز العصبيالمركزي ويتبعه فقدان الذاكرة وقدرات الإدراك والمعرفة لدى الاشخاص.

وأضافت، للأسف الشديد إن أدوية هذا المرض باتت شبه نادرة وهذه الادوية تعيق تقدم المرض لاغير كما ترافقها عوارض جانبية كالاسهال وفقدان الشهية والتقيؤ وألام الرأس والنعاس.

وتابعت، لذلك عزمنا على انتاج دواء مستخلص من الاعشاب لتقوية الذاكرة، ففي هذا المنتج تم عبر استخدام تقنية النانو تصميم نظام ذات مقياس نانومتري وتعبأته بمستخلص عشبي فعال في تحسين الذاكرة وتقليل الاضطراب والاكتئاب.

ولفتت جعفري الى انه تم استخدام مركبات عشبية في انتاج هذا الدواء، قائلة، ان استهلاك خلاصة الورد الجوري يؤدي الى تحسين الذاكرة وتقليل الاكتئاب والتعافي من الزهايمر.

واضافت، ان المركبات المستخرجة من مستخلص الورد الجوري تؤثر على انتاج بعض البروتينات الدخيلة في مولد العصبونات وتزيد من نمو العصبونات وبعد احتواء نشاط انزيم " أستيل كولين استراز" سيؤدي الى نمو الناقل العصبي في الدماغ كما سيتسبب في انخفاض التهابات العصبونات عبر انخفاض أكسدة المركبات داخل الخلايا.

وأشارت جعفري إلى مزايا المنتج، قائلة، ان الصيغة العشبية والنظام المصنوع من المركبات الطبيعية والأبعاد النانوية مترية والعبور السهل من الحاجز الدموي الدماغي، ووجود ربيطة خاصة للدخول إلى المخ والجرعة المنخفضة وعدم وجود عوارض جانبية هضمية والتكلفة المنخفضة لعلاج المريض تعتبر من أهم مزايا هذا المنتج./انتهى/

رمز الخبر 1890506

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =