الشيخ دعموش: صفقة القرن هي أكبر وأخطر مؤامرة تتعرض لها القضية الفلسطينية

احيا حزب الله يوم القدس العالمي تحت شعار “نحو القدس”، على طريق شهداء الجيش في بلدة حارة صيدا، برعاية نائب رئيس المجلس التنفيذي في الحزب الشيخ علي دعموش، وحضور مسؤول منطقة الجنوب علي ضعون وفاعليات سياسية وحزبية لبنانية وفلسطينية.

واكد الشيخ دعموش “ان كل المحاولات التي جرت خلال العقود والسنوات الماضية وصولا الى اليوم، والهدف هو لتصفية القضية الفلسطينية، وإنهائها وإلغائها وإسقاط مركزيتها وتشتيت الشعب الفلسطيني، فشلت بمعظمها وبقيت القضية حية وحاضرة بقوة في الأمة”.

وأشار “الى ان أخطر هذه المحاولات على الإطلاق اليوم، هو ما يسمى بصفقة القرن التي يتم التحضير للاعلان عنها بعد شهر رمضان، فصفقة القرن هي أكبر وأخطر مؤامرة تتعرض لها القضية الفلسطينية في تاريخها، لأنها مشروع أميركي صهيوني رسمي وعلني كامل ليس لتصفية القضية الفلسطينية فقط، بل للقضاء على كل حركات المقاومة في المنطقة وضرب من يدعم فلسطين والشعب الفلسطيني اي محور المقاومة وايران”.

ولفت الى “ان هذا المشروع الكامل تتواطؤ فيه بصورة علنية دول غربية وأنظمة عربية وخليجية وفي مقدمهم المملكة العربية السعودية، وتشارك في بعض خطواته التنفيذية دول مثل البحرين التي تتحضر لاستضافة المؤتمر الاقتصادي في المنامة الذي يمثل الخطوة الاولى من خطوات هذه الصفقة المشؤومة”.

ورأى الشيخ دعموش “انه، وعلى الرغم من خطورة ما يحصل وسيحصل من مؤامرات وتحديات وخطوات على طريق صفقة القرن، يمكننا ان نُبقي القضية الفلسطينية حية قوية حاضرة تفرض نفسها كما كانت على الدوام وان نسقط صفقة القرن، عندما نحافظ الى جانب الشعب الفلسطيني على التمسك بالقضية ونواصل الكفاح والنضال والمقاومة، ونساند الشعب الفلسطيني وندعمه ونقف الى جانبه والى جانب من يلتزم القضية الفلسطينية ويدعمها من دول وشعوب عربية واسلامية كسوريا وايران والعراق واليمن والمقاومة في لبنان”.

وشدد “على ان اليوم، واكثر من أي وقت مضى، من واجب كل العرب والمسلمين حكومات وشعوبا ان يعبروا وبكل الوسائل والاشكال عن تمسكهم بالقدس وفلسطين، وبقضية الشعب الفلسطيني، وأن يعلنوا رفضهم القاطع لهذه الصفقة ولهذا المشروع، وأن يضعوا الخطط العملية والإمكانات اللازمة لمواجهتها وإسقاطها، حتى الدول المتواطئة عليها ان تعيد حساباتها، وعليها ان تعرف ان بتواطئها على فلسطين والشعب الفلسطيني ترتكب أعظم خيانة بحق الاسلام ومقدسات الاسلام وبحق الأمة، وبحق أقدس قضية لديها، وأن المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي خيانة موصوفة لفلسطين والقدس ولكل ما فيها من مقدسات” حسبما افادت الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية.

وقال”في الوقت الذي يطلب من الجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم لمنع تمرير صفقة القرن، يبقى الرهان الاساسي والأهم هو على الشعب الفلسطيني، وموقف الشعب الفلسطيني، ومقاومة هذا الشعب المناضل والعظيم، الذي لطالما كان عصياً رغم كل الآلام والمعاناة والجراح والقتل والمجازر عصيا على اليأس والإحباط وعلى المؤامرات والصفقات، وبقي في داخل فلسطين وفي الشتات وفي المخيمات وبالرغم من كل الظروف القاسية والصعبة، متمسكا بأرضه، وبقضيته، وبمقدساته،وبحقه في العودة، ويرفض الاستسلام ويرفض الخضوع”.

وأضاف “الرهان الاكبر هو على وحدة موقف هذا الشعب ومقاومته ونضاله لمواجهة كل مخططات الاحتلال ومشاريعه ومشاريع حلفائه الامريكيين والغربيين والعرب”، مؤكداً “اننا منذ البداية، قلنا إن الرهان الأساسي في إسقاط صفقة القرن هو على موقف الشعب الفلسطيني ورفضه الحاسم لهذه الصفقة، وإصراره على مواصلة المقاومة، واليوم كل فلسطين بكل مكوناتها، سلطتها وشعبها وفصائلها وحركاتها ومنظماتها وقواها الحية على اختلافها، تُجمع بشكل حاسم وقاطع على رفض صفقة القرن، وعلى رفض المشاركة في المؤتمر الاقتصادي في البحرين وتعتبر المشاركة فيه خيانة، وتدعوا الجميع الى مقاطعته، وهذا هو الموقف الصحيح الذي يعبر عن قوة وعمق الموقف الفلسطيني، ولذلك فإن سقوط هذه الصفقة المشؤومة حتمي”.

واضاف”طالما أن الفلسطينيين يجمعون على رفض هذه الصفقة، فان هذه الصفقة ستفشل وتسقط كما سقط غيرها من المؤامرات والصفقات، وستفشل معها كل أهداف وأحلام وأماني الصهاينة والامريكيين ومن معهم من العرب”، معتبرا “ان وحدة الشعب والسلطة والفصائل والقوى الفلسطينية، وحدتهم الداخلية ووحدتهم الوطنية، التي تجلت في الموقف من صفقة القرن وخطواتها المعلنة كفيلة بتعطيل هذه الصفقة واسقاطها وتحطيمها، وكسر كل المؤامرات والأخطار التي تواجه القدس وفلسطين حتى لو اجمع العالم كله عليها”.

رمز الخبر 1895089

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =