واعظي: طرد "بولتون" أظهر أن زمن دعاة الحرب والراديكاليين قد قضى

صرح رئيس مكتب رئاسة الجمهورية محمود واعظي أن عزل بولتون أظهر انتهاء زمن الراديكاليين والسياسات الداعية للحرب، إذ إن هذه السياسات لا تؤدي سوى الى الهزيمة والفشل للشعب والحكومة الامريكية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن رئيس مكتب رئاسة الجمهورية في ايران محمود واعظي علق خلال تدوينة على صفحته في موقع الانستغرام فيما يتعلق بإقالة مستشار الامن القومي للبيت الابيض جون بولتون:"أن سياسات جون بولتون التفردية والداعية الى الحرب والتدخل والمزعزعة للاستقرار خلال الفترة القصيرة من حضوره في البيت الابيض كمستشار للامن القومي لم تخرج بأي نتيجة سوى الفشل المطلق، ما أدى الى طرده من البيت الابيض."

وتابع: "انه كان معارضا للدبلوماسية ومؤيدا للحرب والتفردية، بينما اظهر المجتمع الدولي لواشنطن انه يمقت الحرب ويؤيد الدبلوماسية، والان نرى ان هذا الرجل الذي كان يتوعد بإسقاط ايران، يجلس في عزلته وينظر الى هزيمة سياساته."

وصرح رئيس مكتب رئاسة الجمهورية: "أن جون بولتون كان يتماهى بالكيان الصهيوني ومن الدّ اعداء الجمهورية الاسلامية والشعب الايراني وأبدى من الجهد كثيرا من اجل اسقاط النظام في ايران، لكن ولّى كأسلافه وبقي النظام الايراني صامدا عبر إستقامة شعبه الأبي وسوف ينال كافة اهدافه."

وبالاشارة الى ترحيب الداخل الامريكي وباقي البلدان لإقالة بولتون، كتب: "وايضا شهدت سوق البترول تراجعا في الاسعار مع ازاحة بولتون ورفع احتمال الحرب"، مضيفا: "عزل بولتون من حكومة ترامب بيّن أن زمن الراديكاليين والسياسات الداعية للحرب والحد الاقصى من الضغط والتدخل قد انتهى، إذ إن هذه السياسات لا تؤدي سوى الى الهزيمة والفشل للشعب والحكومة الامريكية."/انتهى/.

رمز الخبر 1897767

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 3 =