قائد الحرس الثوري: يجب أن نكون أقوياء حتى لا تقع الحرب

أوضح القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية الإيرانية، اليوم الأحد، أنه "انطلاقا من تجاربنا والمنطق السليم فإنه لا توجد وسيلة لمنع وقوع الحرب سوى أن نصبح أقوى، ليس فقط للابتعاد عن فخ الهزيمة بل حتى لهزيمة العدو".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه برعاية القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي ، ازيح الستار اليوم الاحد عن صاروخ "رعد 500" بمحرك "زهير" المركب والجيل الجديد لمحركات الدفع للصواريخ وحاملات الاقمار الصناعية.

وخلال هذا اللقاء، أعرب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية عن تهانيه بمناسبة الذكرى الواحدة والأربعين على انطلاقة فجر الثورة الإسلامية، وقال: "كما سمعنا عن القائد الأعلى للقوات المسلحة قوله يجب أن نكون أقوياء حتى لا تقع الحرب، فإنه يتأتى منه تعزيز قلب السياسات الدفاعية الجديدة للجمهورية الإسلامية، وتعلمنا من خلال تجاربنا السالفة والمنطق السليم أنه لا توجد وسيلة لمنع وقوع الحرب سوى أن نصبح أقوى، ليس فقط للابتعاد عن فخ الهزيمة بل حتى لهزيمة العدو".

واعتبر سلامي ان تعزيز القوة رهن بالارادات التي تسعى لبناء القدرة وقال ان حربنا الحقيقية هي بناء وإنتاج القوة من أجل تعزيز قوتنا وان هذه الإنجازات بتقنياتها المعقدة وما تمثله من ذروة التقنيات العالمية والتي تم ازاحة الستار عنها اليوم ، هي مفتاح دخولنا الى الفضاء.

وتابع اللواء سلامي ان القوة الجوفضائية للحرس الثوري ومع دخولها إنتاج الهياكل والمحركات المركبة فانها تمكنت الى جانب الحد من كتلة الصواريخ وزيادة سرعتها وتسهيل انتاجها ، من تحقيق قفزة في التقنيات الحديثة للصواريخ وان علمائنا الشباب والمؤمنين والثوريين في هذه القوة استطاعوا التغلب على الغموض والتعقيدات وإنتاج صاروخ رعد.

وبالإشارة إلى القدرات الخاصة لصاروخ رعد 500 وتمتع هذا الصاروخ بمحرك مركب قال سلامي انه على الرغم من أن كتلة صاروخ رعد نصف كتلة صاروخ فاتح الا ان مداه ازداد 200 كيلومترا فضلا عن انه أرخص وأخف وزناً وأكثر مرونة وأكثر دقة. وهذه التكنولوجيا قابلة للتطبيق على جميع فئات صواريخنا.

ولفت سلامي الى توصل خبراء القوة الجوفضائية للحرس الثوري الى تقنية الفوهات المتحركة في الصواريخ الحاملة للاقمار الصناعية وقال ان هذه التكنولوجيا الهامة والمعقدة يمكنها التحكم في محرك الصاروخ في الفراغ ؛ أي أنه يمكننا من المناورة حتى خارج الغلاف الجوي وهذا انجاز كبير من شانه تحقيق قفزة في تقنية الصواريخ.

ووصف اللواء سلامي الاقتدار الصاروخي بأنه من سمات الاقتدار السياسي وقال ان حقيقة القوة المتراكمة داخل هذه الصواريخ تنم عن الإرادة السياسية واقتدار الشعب الايراني البطل وان هذه الصواريخ هي رمز الردع وشموخ النظام الاسلامي وراسمال كبير ومتميز في يد الشعب الايراني الشريف .

وصرح قائد حرس الثورة الاسلامية ان هذه الإنجازات تحققت في ضوء أفكار وتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة والجهود المخلصة للمجاهدين في المجال التقني للقوة الجوفضائية للحرس الثوري وتعد هدية من قبل حرس الثورة الاسلامية الى الشعب الإيراني النبيل عشية الذكرى الثانية والأربعين لانتصار الثورة الاسلامية وتزرع المزيد من الياس في قلوب اعداء الاسلام./انتهى/

رمز الخبر 1901946

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =