السعودية تتخذ كورونا ذريعة للخروج من المستنقع اليمني

كتبت مجلة "إيكونوميست" البريطانية في عددها الأخير، إن إعلان وقف إطلاق النار من قبل السعودية في اليمن، والذي قيل إنه جاء لوقف انتشار فيروس كورونا، ليس تحركا إنسانيا بل محاولة للخروج من مستنقع اليمن.

وجاء في التقرير: "من النادر أن تبدي السعودية شهامة، فمنذ خمسة أعوام تقاتل انصار الله، ، نيابة عن الحكومة التي أطاحوا بها. دمرت الحرب البنية التحتية وقتلت أكثر من 100.000 شخص، ولكن السعودية وحلفاءها وعدوا في 8 نيسان/أبريل الجاري بوضع السلاح لمدة أسبوعين، والسبب وراء ذلك كما قال مسؤول سعودي هو: "تخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق وحماية صحته وأمنه". وبعد يومين من ذلك الإعلان، أعلن اليمن وهو أفقر بلد في المنطقة عن تسجيل أول حالة كوفيد-19.

وتقول المجلة، إن هناك شكوكا بأن التعاطف هو الذي جعل السعودية تصدر ذلك الإعلان؛ لأن المملكة وخلال السنوات الماضية قصفت المستشفيات والبيوت والمدارس في اليمن، "وفي معظم الأحيان عن قصد".

والدافع الحقيقي، كما تقول المجلة، هو أن السعوديين فقدوا الحماسة للحرب هناك، فقد فشلوا رغم الحملة الجوية الشرسة بالإطاحة بالحوثيين، وإخراجهم من المراكز السكانية بمن فيها العاصمة صنعاء. وبدأت الإمارات الحليف الرئيسي للسعودية بالتخفيف من تورطها في الحرب في العام الماضي. وخفف السعوديون من غاراتهم الجوية، حيث تناقصت الهجمات الجوية بنسبة 90% مقارنة مع عام 2015. وعقد السعوديون في الأشهر الأخيرة محادثات سرية مع الحوثيين. في المحصلة، فقد انتهت الآمال بعودة عبد ربه منصور هادي الرئيس اليمني المخلوع الذي يعيش في المنفى إلى صنعاء، وأصبح هدف السعودية الآن هو وقف القصف الصاروخي للحوثيين على أراضيها.

يقول المحلل اليمني عبد الغني الأرياني: "يريد السعوديون مخرجا من الحرب، ولهذا يستخدمون فيروس كورونا كورقة التين".

وتعلق المجلة أن التدخل السعودي في اليمن بدأ كمشروع متغطرس لولي العهد محمد بن سلمان، الذي حاول استعراض عضلاته أمام منافسته إيران، ولكن الحوثيين صمدوا . وبات الأمير محمد ينظر إلى الحرب على أنها مستنقع يستهلك المصادر المالية، في وقت هبطت فيه موارد النفط.

وتمضي المجلة قائلة؛ إن الهجمات الحوثية على المملكة هددت سمعتها واستقرارها، وضربت صواريخهم أنابيب النفط والعاصمة الرياض.

تؤكد المجلة أن السعودية لا تريد أي شيء يشوش على جهودها من أجل استضافة قمة العشرين في تشرين الثاني/نوفمبر. ولهذا يأمل محمد بن سلمان بمحاصرة الحوثيين بالطريقة نفسها التي حاصرت فيها إسرائيل حركة حماس في غزة، إلا أن الحركة الحوثية تشعر بحالة اليأس التي يعاني منها ولي العهد السعودي، ولهذا ترغب بالحصول على صفقة جيدة، حيث رفضوا الإعلان السعودي بوقف إطلاق النار وتقدموا بخطتهم الخاصة للسلام.

الحوثيون طالبوا السعودية برفع الحصار الجوي والبحري عن اليمن، ودفع تعويضات عن الضرر الذي تسببت به الحرب، وكذا رواتب الحكومة عن عشرة أعوام بالإضافة للاعتراف بالحوثيين كحكومة شرعية في اليمن، ولو لم توافق السعودية فقد وعد الحوثيون بحملة تصعيد كبيرة داخل المملكة.

رمز الخبر 1903443

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 10 =