قاليباف: المفاوضات مع أوروبا يجب أن تتم بأقصى درجات الحذر

قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف اننا لا نعارض الدبلوماسية والحوار، لكننا نعتقد أن التفاوض مع الولايات المتحدة مضر بشكل مطلق ومحظور، وفي الحوار مع الدول الاوروبية يجب ان نتوخى اقصى درجات الحذر.

صرح رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف اليوم الاحد خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي: للأسف أن الدول الغربية وسيما أمريكا وبعض الدول الاوروبية اظهرت في الآونة الاخيرة جوهرها غير الجدير بالثقة والعدائي مرة أخرى، وأثبتوا لأكثر من عشرات المرات أنه لا حل سوى الصمود والمقاومة الذكية والتدبير والتعقل الثوري، لا شيء آخر يضمن حقوق وعزة الشعب الايراني وتطوره واستقراره.

المقاومة الناشطة هي الخيار الاستراتيجي للشعب الايراني

واكد إن سلوك الاعداء هذه الأيام قد حول خيار المقاومة النشطة إلى خيار استراتيجي للشعب الإيراني، الذي يدعمه اجماع وطني وسياسي كامل ، وان ارادة الشعب الايراني هي الضمانة والسند لذلك، مطالبا جميع الدول الغربية ومن يجلسون في غرف مغلقة ويتآمرون ضد الشعب الإيراني ان يعيروا اهتماما خاصا بهذا الموضوع.

وفي الرد على القرار الاخير الصادر عن مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد ايران قال قاليباف، انه سوف لن يُسمح اطلاقا وتحت اي ظروف كانت للوكالة الذرية بتجاوز الاطر القانونية.

التفاوض مع أمريكا محظور بتاتاً

واضاف، اننا نعتقد بان اي شكل من التفاوض يجب ان يكون من موقف القوة كما ان التفاوض مع اميركا محظور بتاتا ونطلب من منظمة الطاقة الذرية ووزارة الخارجية ايضا اتخاذ الاجراءات اللازمة في هذا السياق وان تقدما تقاريرهما لمجلس الشورى بهذا الصدد.

واشار الى ان اصدار قرار مجلس الحكام جاء في اطار مخطط صبياني صهيوني قائلا: رغم كل المخططات فقد راى الجميع عدم تبلور اي اجماع عالمي ضد ايران بل ان بعض القوى الكبرى والدول الاخرى اعلنت معارضتها للقرار صراحة، مؤكدا ان الشعب الايراني اختار طريق المقاومة الفاعلة وهو مطلب حازم للشعب وامر مجمع عليه من قبل المسؤولين ولا سبيل غيره خلال الاشهر القادمة.

نتفاوض مع الآخر من موقف القوة

وأكد قاليباف: أن الشعب الايراني وعبر إرادته السياسية التي اظهرها باحسن شكل ممكن خلال الاشهر الاخيرة والذي لنا الفخر بأننا نمثله، أكد على رفضه لأي توجهات ترمي الى المساومة والمعاملة واختار درب المقاومة بقوة، مشيرا:  اننا لا نعارض الدبلوماسية والحوار، لكننا نعتقد أن التفاوض مع الولايات المتحدة مضر بشكل مطلق ومحظور، وفي الحوار مع الدول الاوروبية يجب ان نتوخى اقصى درجات الحذر.

وتابع: نحن نعتقد أن اي من انواع المفاوضات يجب أن تتم من موقف القوة وبالاتكاء على ارادة الشعب الايراني وقدرات الانظمة المسؤولة والمؤسسات الثورية.

رمز الخبر 1905144

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =