رحلات مباشرة بين تل أبيب و أبو ظبي

رصدت 3 مواقع لتعقب الطائرات مغادرة طائرة خاصة مطار تل أبيب صباح أمس وهبوطها بشكل مباشر في مطار أبو ظبي، دون التوقف في مطار آخر كما جرت العادة في الرحلات السابقة بين الإمارات والكيان الصهيوني.

وأظهرت مواقع "فلايت أوير" FlightAware و"رادار بوكس" Radarbox و"فلايت رادار 24/ Flightradar24، خلال الأسبوعين الماضيين، رحلات عدة لطائرات خاصة بين تل أبيب وأبو ظبي، كانت تهبط عادة في مطار وسيط لبضع دقائق قبل أن تواصل مسارها إلى العاصمة الإماراتية.

 لكن مواقع الرصد أظهرت أن طائرة رحلة أمس قامت بجولة فوق أجواء مدينة شرم الشيخ المصرية، دون الهبوط في مطار وسيط، ثم تابعت مسارها إلى أبو ظبي مرورًا بأجواء خليجية.

وكان موقع إنتليجينس أونلاين (Intelligence Online) قد نشر أن "الإمارات تحث تدريجيا الحركات التي تدعمها على قيادة وتطبيع علاقاتها مع "إسرائيل"، وأن المصالح الاقتصادية والأمنية وراء هذا التقارب".

 وأشار الموقع إلى أن "الإمارات كانت تسير في تطبيع علاقاتها مع "إسرائيل" منذ عدة سنوات، وأن حلفاء أبو ظبي يحذون الآن حذو راعيتهم".

ولفت الموقع إلى أن "أبو ظبي تتطلع من وراء هذه التحركات إلى الاستفادة من الاعتراف الضمني بـ"إسرائيل" لتأمين عقود جديدة للأمن السيبراني، تماما كما كان يهدف الاتفاق في 20 يونيو/حزيران الماضي إلى تسهيل البحث المشترك في سياق الوباء الحالي".

 وتابع "إنتليجينس أونلاين" أن "العلاقات بين "إسرائيل" وأبو ظبي بدأت عام 2007 من قبل رجال الأعمال الإسرائيليين في الإمارة، لكنها ظلت طي الكتمان، وكان رجل الأعمال الإسرائيلي ماتي كوتشافي -الذي يعمل من الولايات المتحدة وسويسرا- رائدا في هذا المجال منذ عام 2009، حيث زود الإمارة بتكنولوجيا الأمان لحماية حدودها، لا سيما من الشركة السويسرية "أيه جي تي" (AGT)، وفي عام 2013 عمل تاجر الألماس الجنوب أفريقي ديفيد هيرشويتز لصالح شركة رافائيل في أبو ظبي".

المصدر: العهد

رمز الخبر 1906021

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =