ظريف: نستطيع الاعتماد على طاقاتنا الذاتية

كتب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف في تغريدة له على حسابه في "تويتر" : إننا نستطيع الاعتماد على طاقاتنا الذاتية؛ فاولئك الذين يشنون الحرب، ليسوا هم من ينهونها؛ الحرب لاتعرف منتصرا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن ظريف نشر تغريدته تزامنا مع الذكرى الأربعين للدفاع المقدس في مواجهة الحرب العدوانية التي شنها نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأكد وزير الخارجية: نحن اليوم نخلد ذكرى شهدائنا الأبطال بعد مرور 40 عاما على عدوان صدام، وبدء حرب الثماني سنوات الايرانية – العراقية (1980 -1988).

وتابع:  لنتذكر. اننا لا يمكننا الاعتماد إلا على أنفسنا ؛ وأولئك الذين يبدأون الحرب، ليسوا هم من ينهوها، فالحرب ليس لها منتصر، مضيفا أننا صمدنا بكل شموخ، بينما كان العالم يدعم المعتدي بالسلاح الكيمياوي ايضا.

أمريكا تعيش العزلة في العالم وليست إيران

وردا على سؤال حول اتفاق الخيانة الإماراتي البحريني بحق الشعب الفلسطيني وما إذا كانت الاتفاقية قد ادت إلى عزلة  إيران ، قال وزير الخارجية الايراني : "عليكم فيما يتعلق بالعزلة أن تنظروا الى مجلس الأمن وتروا اية  دولة تعيش العزلة ". لكننا نعلم أن الإمارات والبحرين كانت تربطهما فيما سبق علاقات بالكيان الإسرائيلي ، دعونا لا نطلق النكات مع بعضنا البعض.

الهجوم السيبراني 

وردا على سؤال حول ادعاء الولايات المتحدة بشان قيام ايران بشن هجمات سيبرانية عليها ، قال ظريف: "إن الولايات المتحدة هي التي شنت عمدا هجوما سيبرانيا ضد إيران لتعطيل اجهزة نووية حساسة للغاية والتي كانت ستعرض حياة الآلاف من الناس للخطر ، وهناك مقالات ووثائق حول هذا الموضوع."

بايدن أو ترامب

وردا على سؤال حول ما إذا كان يفضل أن يصبح بايدن أو ترامب رئيسًا قال ظريف : "لا علاقة لنا بذلك ، ولا يهمنا من يجلس في البيت الأبيض".

الاتفاق النووي قائم

وقال وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الايرانية ، رداً على سؤال حول ما اذا كان الاتفاق النووي قد انتهى : "لا ، الاتفاق النووي مازال قائما ، مجلس الأمن أظهر أن الاتفاق النووي مازال قائما والولايات المتحدة معزولة في العالم". إذا أرادت الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاق النووي بالتنمر ، فيجب أن يقال إن عهد البلطجة قد ولى.

وفي هذا الصدد ، استذكر ظريف مصير صدام حسين الذي هاجم الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وأضاف: انظروا إلى صدام حسين وإيران ، من مات ومن هو الباقي .

ملف اغتيال الجنرال سليماني لم يغلق

كما قال وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن الحظر واغتيال الجنرال سليماني: "الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على إيران ليس جديدا،  فلا أعتقد أن هذا الحظر سيكون له تأثيرا جديدا على إيران. إنهم يريدون من خلال هذا الحظر تركيع الشعب الايراني. "

وبخصوص اغتيال الجنرال سليماني ، قال ظريف: "الولايات المتحدة ارتكبت خطأً جوهريًا ، فالجنرال سليماني كان بطلاً في محاربة الإرهاب ليس فقط لإيران بل وأيضًا في دول أخرى".

وأضاف: "بعد الاغتيال، أظهر بومبيو مشهدًا لعدد من الأشخاص يرقصون على تويتر أنهم سعداء بالاغتيال ، لكن في اليوم التالي نزل عشرات الآلاف من العراقيين إلى شوارع العراق حدادًا على اغتيال سليماني.

وصرح وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية: ترامب أمر باغتيال بطل وطني وإقليمي وهذا الملف لم يغلق ، ولا أريد أن أهدد أحداً ولكن الملف لم يغلق.

/انتهى/

رمز الخبر 1907829

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =