بكين ترغب في شراكة ستراتيجية شاملة ومعمقة مع طهران

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم السبت في معرض تعليقها على زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى الصين ان بلادها تتطلع الى تعزيز الشراكة الاستراتيجية الثنائية الشاملة مع إيران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن هيبا تشون ينغ أشارت في تصريح أدلت به إلى الصحافيين في إشارة إلى برنامج زيارة وزير الخارجية الإيراني للصين،  إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يزور الصين في الوقت الذي نتطلع فيه الى التعاون مع ايران من اجل تعزيز المشاركة الاستراتيجية الثنائية الشاملة .
وردا على سؤال لأحد الصحفيين حول الحظر الاميركي الأخير على إيران ، قالت إن واشنطن  ، لجأت بشكل تعسفي إلى إجراءات أحادية غير مبررة مثل الحصار الاقتصادي والعقوبات المالية ضد سائر البلدان، متجاهلة أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي .

وأضافت المتحدثه باسم وزارة الخارجية الصينية ان هذه الإجراءات أضعفت بشدة النظام السياسي والاقتصادي الدولي وأضعفت السيادة العالمية ، وقللت من قدرة الدول الخاضعة للعقوبات على تطوير اقتصاداتها وتحسين حياة مواطنيها.
وقالت هيبا تشون ينغ أيضًا إن هذه التصرفات والإجراءات الأمريكية تؤثر سلبًا على الحقوق الأساسية للمدنيين الأبرياء ، بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن والمعاقين.
وقالت انه في الوقت مازال وباء كوفيد 19 ينتشر في جميع أنحاء العالم ، فإن الإجراءات الأمريكية الأحادية غير المبررة تقيد نقل الأدوية والمعدات الطبية وتعيق جهود الدول الخاضعة للعقوبات للحد من  انتشار هذا الفيروس الخطر وكذلك اعادة تاهيل اقتصادات الدول ويضر بحياة وصحة الناس في هذه البلدان وكذلك حقوق هؤلاء الناس ، وخاصة الفئات الضعيفة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية إن الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي الاممي لحقوق الإنسان دعيا إلى الى الهدوء ورفع الاجراءات الاحادية غير المبررة وقد. ، دعا قادة الدول مرارًا وتكرارًا خلال جلسات الجمعية العامة إلى وقف الإجراءات الأحادية غير المبررة.
وأضافت أن الصين ، خلال الجلسة الكاملة للجنة الثالثة للجمعية العامة في 5 أكتوبر ، دعت نيابة عن 26 دولة إلى الإلغاء الفوري والكامل للإجراءات القسرية أحادية الجانب حتى يتمكن المجتمع الدولي من السيطرة على فيروس كورونا بشكل شامل وفعال وكفؤ.

واكدت إن الصين تدعو الولايات المتحدة إلى التجاوب مع صوت العدالة الدولية ووقف العمل الأحادي والعودة إلى طريق التضامن العالمي والتعاون الدولي في أسرع وقت ممكن".

/انىهى/

رمز الخبر 1908416

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =