تفاصيل اتفاق "الكاظمي" مع حكومة إقليم كردستان العراق حول قضاء "سنجار"

نشرت وسائل اعلام عراقية وثائق تبين تفاصيل الاتفاق بشأن قضاء سنجار الذي ابرم، امس الجمعة، بين رئيس الوزراء العراقي ورئيس حكومة كردستان العراق.

وبحسب الوثائق التي عرضتها "السومرية نيوز" تضمنت الوثيقة ان تتولى الشرطة المحلية وجهازا الامن الوطني والمخابرات حصرا مسؤولية الامن في داخل القضاء، ويتم ابعاد جميع التشكيلات المسلحة الاخرى خارج حدود قضاء سنجار.

وكما تضمنت ايضا تعزيز الامن بالقضاء من خلال تعيين 2500 عنصر ضمن قوى الامن الداخلي في سنجار مع ضمان اشراك عادل للنازحين في المخيمات من اهالي القضاء.

وعقد رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يوم امس الجمعة، اجتماعاً مع مسؤولين في الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان، بشأن الإتفاق على إعادة الاستقرار وتطبيع الأوضاع في قضاء سنجار بمحافظة نينوى، بحضور ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت.

بالوثائق.. الكشف عن تفاصيل اتفاق سنجار

بالوثائق.. الكشف عن تفاصيل اتفاق سنجار

محافظ نينوى يعلق على اتفاق سنجار محافظ نينوى يعلق على اتفاق سنجار

وعلق محافظ نينوى نجم الجبوري، على الاتفاق المبرم بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان العراق بشأن سنجار.

وقال الجبوري بحسب وكالة الانباء العراقية، إن قضاء سنجار تضرر كثيرا من العمليات الإرهابية والاتفاق على إعادة تنظيم الأوضاع في سنجار تضمن تخلي القضاء عن كل المظاهر المسلحة.

وأضاف أن الاتفاق تضمن تعيين وانتخاب إدارة جديدة للقضاء تكون مقبولة من جميع أهاليه، مؤكداً تشكيل لجنة عالية المستوى من قبل رئاسة الوزراء والحكومة المحلية لإعادة الإعمار للقضاء وعودة النازحين.

الشيخ قيس الخزعلي: الإتفاق بخصوص سنجار مُكافأة إنتخابية على حساب الإيزيديين

واعتبر الامين العام لعصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، السبت، ان الإتفاق الأخير بخصوص سنجار مُجاملة سياسية ومُكافئة إنتخابية على حساب الإيزيديين.

وقال الخزعلي في بيان ان "الإتفاق الأخير الذي حصل بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان بخصوص سنجار والذي تضمن إخراج الحشد الشعبي الذي حرر سنجار هو مُجاملة سياسية ومُكافئة إنتخابية على حساب الإيزيديين الذين عانوا ما عانوا من الوضع السابق ويُراد أن تستمر مُعاناتهم بهذا الإتفاق الجديد".

ودعا الخزعلي "كُل القوى الوطنية لإبداء رأيها في هذا الموضوع وعدم المجاملة فيه"، مشددا على "ضرورة أن يكون هُناك موقف يتناسب مع أهمية وخطورة هذا الإتفاق".

برلماني عراقي: سرعة تأييد السفارة الأميركية لاتفاق سنجار يثير الكثير من علامات الاستفهام

واعتبر عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية بالبرلمان العراقي، النائب كاطع الركابي، يوم السبت، سرعة تأييد السفارة الأميركية لاتفاق سنجار مثير للكثير من علامات الاستفهام.

وقال الركابي لـ /المعلومة/، انه "تفاجئنا يوم امس بصدور اتفاق حول ملف سنجار لانه لم تكن هناك اي مقدمات له"، متسائلا "لمصلحة من هذا الاتفاق هل للعراق ام كردستان ام تركيا ام دول اخرى".

وأضاف، ان "الاتفاق فيه الكثير من الغموض والقضايا ملتبسة"، لافتا الى ان "حضور ممثلة الامم المتحدة في الاتفاق يطرح جملة تساؤلات هل هو اتفاق عراقي مع دول اخرى ام انه قضية داخلية خاصة وان سنجار قضاء عراقي".

واشار الركابي الى ان "الامر الملفت هو سرعة تأييد السفارة الأميركية لاتفاق سنجار وهذا يجعلنا نضع الكثير من علامات الاستفهام حياله".

وأعلن نواب محافظة نينوى، السبت، رفضهم اشراك قوات البيشمركة الكردية في تأمين قضاء سنجار، واصفين الاتفاق الأخير بأنه "غامض"، فيما طالبوا  بعرضه على مجلس النواب./انتهى/

رمز الخبر 1908432

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =