السفير الإيراني في جنيف يدعو الامم المتحدة إلى رد حاسم على اغتيال فخري زاده

بعث السفير والمندوب الدائم للجمهورية الإسلامية الايرانية في جنيف برسالة إلى مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليت يذكرها بضرورة رد حاسم على اغتيال العالم الايراني البارز "محسن فخري زاده " من خلال اعتماد آليات حقوق الإنسان في الأمم المتحدة .

وأفادت وکالة مهر للأنباء أن إسماعيل بقايي هامانه أشار اليوم الثلاثاء في الرسالة  إلى الأدلة التي تشير الى تورط الكيان الصهيوني في هذا العمل الشنيع ، واصفا اياه "انتهاكا صارخا للقانون الدولي وحقوق الإنسان وجميع القيم الأخلاقية" وحذر بشان العواقب الخطيرة لسيادة الإرهاب و تهديده ضد القانون والسلام والأمن الدوليين.

وشرح هامانه في الرسالة الخدمات العلمية والبحثية التي قدمها الشهيد فخري زاده ، بما في ذلك في مجال مكافحة كورونا وأيضًا إدارة مشروع إنتاج لقاح كوفيد 19 في إيران واعتبر اغتياله الوحشي مؤشرا واضحا على خبث العناصر الارهابيين لمنع تحقق إيران الازدهار العلمي والتكنولوجي وأكد أن الجمهورية الإسلامية الايرانية ستواصل طريقها للنمو العلمي رغم كل الضغوط المفروضة.
واكد على مسؤولية أليات حقوق الانسان خاصة مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بشان هذه الأفعال التي تعد نموذجًا حقيقيًا لإرهاب الدولة و انتهاكا لجميع معايير وقواعد حقوق الإنسان والأخلاق  من خلال سلب حق الحياة  ودعا المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى إدانة هذا العمل.
ووصفت مقررة الأمم المتحدة عن عمليات القتل التعسفي السيدة "اغنس كالامارد" قبل اليومين  في سلسلة تغريدات ، اغتيال الدكتور فخري زاده بأنه مثال واضح على القتل التعسفي وانتهاك واضح للقانون الدولي.

يذكر ان العالم النووي والصناعة الدفاعية الايراني محسن فخري زادة استشهد اثر عملية ارهابية استهدفته يوم الجمعة في بلدة آبسرد التابعة لمحافظة طهران.

/انتهى/

رمز الخبر 1909806

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 16 =