جريمة اغتيال سليماني لن تمر بلا ردّ/ أبعاد الثأر ترتبط بالجمهورية الإسلامية

اكد وزير الامن الايراني محمود علوي بان "كيفية الانتقام لدماء الشهيد الحاج قاسم سليماني متعلقة بارادة الجمهورية الاسلامية الايرانية التي ستنتقم من العدو انتقاما قاسيا ولن تدع هذه الجريمة تمر بلا رد".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قال علوي في تصريح للصحفيين اليوم الثلاثاء خلال زيارته لقبور الشهداء ومثوى الشهيد قاسم سليماني في مدينة كرمان: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تتنازل عن دم الشهيد قاسم سليماني وبطبيعة الحال تم توجيه صفعة صغيرة للاعداء في "عين الاسد" الا ان الصفعة الرئيسية والانتقام القاسي باقيان.     

واضاف: ان كيفية الانتقام متعلقة بارادة الجمهورية الاسلامية الايرانية التي ستنتقم من العدو انتقاما قاسيا ولن تدع هذه الجريمة تمر بلا رد.

واكد وزير الامن ان دم الشهيد الحاج قاسم سليماني لن يذهب هدرا واضاف: ان فقدان شخصية كالشهيد سليماني لا يمكن التعويض عنه والاعداء يعلمون اي جريمة كبرى قد ارتكبوا ونحن لنا رسالة تجاه دم هذا الشهيد ورفاقه وهي رسالة متعددة الاوجه احدها الجانب القانوني.

وتابع علوي: ان جميع وثائق ارهاب الدولة وانتهاك السيادة الوطنية لدولة اخرى (العراق) متوفرة وقد تم جمع اكثر من الف صحفة من العمل القانوني في هذا المجال.

واوضح بان وزارة الامن وبالتعاون مع سائر الاجهزة قد قامت بتنظيم واعداد ملف لتقديمه في المحافل القانونية والدولية ونامل بايصال صوت مظلومية هذا الشهيد الى اسماع العالم واضاف: انه فضلا عن الجانب القانوني مثلما صرح قائد الثورة الاسلامية فان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا يمكنها التنازل عن دم الحاج قاسم خاصة ان العدو اعلن مسؤوليته بكل وقاحة عن هذا العمل الارهابي وناور حوله بصورة ما.

واعتبر ان من اللافت انهم يرتكبون عمليتهم الارهابية وينتهكون سيادة دولة ما ويسحقون حقوق الانسان التي يتشدقون بها ومن ثم يفتخرون بذلك./انتهى/

رمز الخبر 1910739

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 16 =