‏بهذه الهامات انتصر لبنان...

عندما تجعل همك الجهاد ونصرة المظلوم اینما کان وتعید النصر والعز الی من عاصرته وعاشرته من ابناء الأمة الإسلامیة فمن الطبیعي أن یعزك ویقدرك ابناءها ویبقی لك الوفي فاهالي لبنان ممن لاتنسی ما قدمته لهم في ایام حرب تموز وبعدها.

وکالة مهر للأنباء _ ازاحت الستار بلدیة الغبیري في الضاحیة الجنوبیة من بیروت یوم امس عن نصب تذکاري لرجل قدم للشعب اللبناني بل لشعوب المنطقة، الحب و الإنسانیة والرجولة والبطولة والفتح المبین والنصر الإلهي والأمن و الأمان واثبت أنه لاتهمه الجغرافیا فاینما کان فهو یشعر بواجب إنساني تجاه الشعوب ویحمل القیم المحمدیة الأصیلة.

اثبت انه من اشد الناس اعتقادا بضرورة الزوال الکیان المحتل الصهیوني ونذر نفسه وعمره للقضیة الفلسطینیة و ضحی بنفسه من اجل القدس الشریف. 

اثبت أنه من اشد الناس اخلاصا بين الأرض والسماء للمجاهدین والمقاومین اینما کان من الیمن والعراق ممتدا الی لبنان وفلسطین فارض الله وطنه وخلق الله عیاله. 

فبعدما سمي شارع في الغبیري باسم القائد الشهید قاسم سلیماني، تم ازاحة الستار عن النصب التذكاري في الشارع ذاته في ذکری اغتیاله في منطقة الغبيري.

/انتهی/

رمز الخبر 1910745

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =