هجوم علی مقر إقامة رئیس الاحتلال في الاسبوع ال29 من الإحتجاجات

أُجبر رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو على البقاء في غرفة مُغلقة مدّة ساعة كاملة بعد هجوم المتظاهرين على مقر إقامته في القدس المحتلة.

وأفادت وکالة مهر للأنباء نقلا عن العهد أنه یأتي ذلك وسط استمرار التّحركات المُناهضة لرئيس وزراء العدو الصهيوني، بشكل أسبوعي، حيث شهِدت عدّة مدن في فلسطين المحتلة مساء السبت، تظاهرات حاشدة، لا سيما قرب مقر إقامته في القدس المحتلة وفي "تل أبيب".

وخرجت المظاهرات للأسبوع الـ29 على التوالي، ضد نتنياهو، احتجاجًا على سياساته الفاشلة في مواجهة فيروس كورونا، إضافةً للظروف الإقتصادية والإجتماعية السيئة التي أنتجتها سياساته.

صحيفة "معاريف" العبرية أشارت إلى إنّ محتجين حاولوا اقتحام مقرّ إقامة رئيس حكومة الإحتلال في مدينة القدس المحتلّة، ونجحوا بالسّيطرة على إحدى نقاط التّفتيش التّابعة للشرطة في شارع سمولنسكين القريب من مقر نتنياهو نفسه.

وبحسب الصحيفة، فقد تدخّل جهاز "الشاباك" على الفور محاولًا السّيطرة على الوضع الرّاهن، والحؤول دون اقتحام مبنى إقامة نتنياهو أو إيذائه، ما أجبر الأخير على دخول الغرفة المُغلقة برفقة أسرته وأشخاص آخرين يَتواجدون في المقرّ، وذلك لأسباب أمنية، وقد مكثوا في هذه الغرفة مدّة ساعة كاملة.

/انتهی/

رمز الخبر 1910858

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =