الجنرال سليماني مستوحٍ من الثورة الإسلامية

 قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي ، إن حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين ولبنان نجحت في طرد إسرائيل من قطاع غزة وجنوب لبنان بفضل دعم إيران بما في ذلك قائدها الجنرال قاسم سليماني.

وکالة مهر للأنباء _ في مقابلة مع صحیفة تهران تایمز التابعة لمجموعة مهر الإعلامیة قال الدکتور یوسف الحساینة القیادي البارز في حرکة الجهاد الإسلامیة في غزة أن سلیماني قد تأثر بالثقافة والسلوك الذي تبنته الثورة الإسلامية منذ اليوم الأول لانتصارها.

واکد علی أنه بفضل دعم الثورة الإسلامیة الإیرانیة، نجحت المقاومة الإسلامية في لبنان في هزيمة القوات الصهيونية من جنوب لبنان عام 2000 وإحباط عدوانها عام 2006  في إشارة علنية إلى حرب الـ33 يومًا التي شارك فيها حزب الله وحطم أسطورة مناعة جيش الكيان الصهيوني.

ننقل الیکم نص المقابلة: 

س: بالنظر إلى الوضع الجيوسياسي في غرب آسيا والمخاطر التي هددت المنطقة في السنوات الأخيرة ، كيف تقيمون دور إيران في مكافحة الإرهاب؟

ج: عندما نتحدث عن "الإرهاب" يجب على أي باحث ومراقب أن يلقي الضوء على نظام "الإرهاب" في المنطقة والعالم الذي تتصدره الولايات المتحدة والنظام الصهيوني وحلفاؤهما.

"الإرهاب" بمعناه السياسي العميق ، هو ما تفعله أمريكا والنظام الصهيوني وتلك الدول والكيانات والجماعات التي تتبع سياساتها ، حيث تنوي جميعها تفتيت وتقسيم وإضعاف ونهب موارد المنطقة وضمان الأمن. اسرائيل.

إن الاستخدام الممنهج "للإرهاب" من خلال السلاح الأمريكي والنظام الصهيوني يستهدف شعوب المنطقة ودولهم وحضاراتهم ومقدساتهم. لهذا السبب ، وضعت الجمهورية الإسلامية وقيادة الثورة الإسلامية مكافحة "الإرهاب" الأمريكي على رأس أولوياتهما حيث يعتبر النظام الصهيوني خط المواجهة و "اليد" الأمريكية في المنطقة لأنه ورم سرطاني يجب أن يكون. اقتلاع.

لذلك ، لدينا فهم ووعي خاص بين القادة الإيرانيين الذين واجهوا "الإرهاب" في غرب آسيا منذ بداية الجمهورية الإسلامية وبناءً على هذا الفهم والوعي وبعد انتصار الثورة الإسلامية أعلنت قيادة الثورة دعمها. من أجل فلسطين المقاومة الفلسطينية والعربية ، بل وأبدت تعاطفها مع كل المقموعين في العالم.

لا تزال الجمهورية الإسلامية تحارب الأعداء و "الإرهاب" المدعوم من الولايات المتحدة والنظام الصهيوني بشتى الطرق ، وقوى المقاومة في المنطقة لم تدخر وسعا في دعم الفلسطينيين. بل استخدمت كل إمكانياتها كدولة وثورة لمساعدة ودعم ودعم المقاومة الفلسطينية والعربية والإسلامية ومواجهة نظام مغتصب.

وعندما شعر الأعداء أن محور المقاومة يحقق انتصارات في المنطقة على حساب الغربيين والصهاينة ، بدأوا في إطلاق يد الإرهاب الوحشية في منطقتنا العربية والإسلامية ، وخاصة في سوريا ولبنان والعراق ، اماكن اخرى.

لقد أخذت الجمهورية الإسلامية على عاتقها مواجهة هذه الموجة الهائلة من الإرهاب المسلح والمجهز بأحدث الأسلحة والتقنيات الحديثة في الاتصالات والمراقبة والمراقبة ، مما مكنها من احتلال مساحات شاسعة من الأراضي في سوريا ولبنان ، العراق واليمن.

هذا الدور الكبير الذي تولته الجمهورية الإسلامية دفع رعاة الإرهاب في أمريكا والنظام الصهيوني وحلفائهم إلى تشديد العقوبات على الجمهورية الإسلامية واغتيال الجنرال قاسم سليماني شهيد الإسلام وفلسطين ورفيقه الحاج أبو. مهدي المهندس لدورهم الكبير في احباط المخطط الارهابي في المنطقة.

س: كيف تقيمون سياسات إيران ممثلة بالجنرال سليماني لإيجاد أرضية مشتركة بين دول وشعوب المنطقة لمحاربة الإرهاب بكل أنواعه؟

ج: منذ انتصار الثورة الإسلامية ، تبنت القوى المعادية لإيران "الإرهاب" كوسيلة لتقويض الثورة الإسلامية ، بينما رعت الدول التابعة والأنظمة الاستبدادية الجماعات الإرهابية لزعزعة الاستقرار في الجمهورية الإسلامية.

ومع ذلك ، فإن وعي الثوار والقوات المسلحة والشعب الإيراني المسلم الذين احتشدوا حول الثورة وحمايتها وزودوها بمقومات القوة أحبط مؤامرات هذه الأنظمة والجماعات للتخريب داخل إيران.

نجحت الجمهورية الإسلامية وأجهزتها وحرسها الثوري في عزل ظاهرة الإرهاب داخل المجتمع الإيراني كسلوك غادر قصد منه تفكيك وحدة الشعب الإيراني.

وذلك لجهة مكافحة الإرهاب على المستوى المحلي. أما على المستوى الإقليمي ، فلا شك أن للجمهورية الإسلامية دورًا رائدًا وأساسيًا في مواجهة الإرهاب في غرب آسيا ، وهذا ما أوضحته في جزء من الإجابات في السؤال الأول.

إلا أن أبرز ما يميز دور الجمهورية الإسلامية في الآونة الأخيرة والمتمثل بجهود الشهيد قاسم سليماني كان إسهامه في التوعية والوحدة وتعزيز قدرات الناس وإرادتهم.

استطاع سليماني أن ينشئ نوعًا من المقاومة المنظمة لخطط الإرهاب الموجهة من قبل الولايات المتحدة والصهاينة ، لذلك عمل كمنسق لجماعات المقاومة. وجعل مقاومة الولايات المتحدة وإسرائيل أولوية قصوى واستراتيجية للمسلمين ، معتبراً النظام الصهيوني وحلفائه في المنطقة قاعدة للإرهاب المتقدم ضد العالم الإسلامي ودول غرب آسيا.

كما دعم الجنرال سليماني مقاومة الشعب الفلسطيني واللبناني واليمني ، وقاد بجدارة معارك بطولية ضد الإرهاب الوحشي في سوريا والعراق.

واليوم ما يصنعه الشهيد قاسم سليماني يشبه عظم في حلق الأمريكان الكبياء والصهاينة الذين ينشرون الإرهاب في الدول العربية والإسلامية.

وبصراحة فإن المقاومة التي أظهرها حزب الله والحشد الشعبي العراقي والقوات الفلسطينية واليمنية هي التي تقف في وجه الإرهاب وتصفية الاحتلال وتهزمه.

لا فرق بين "إرهاب" هذه الجماعات المدعومة من الولايات المتحدة ، وأجهزة المخابرات الخليجية (الفارسية) ، والنظام الصهيوني ، فهما وجهان لعملة واحدة.

ونؤكد أن المنطقة لن تستقر ولن تكون آمنة ما دام النظام الصهيوني وهذه المجموعات موجودة.

 ولهذا فإن جهود الشهيد سليماني لتوحيد الجماعات التي تحارب الإرهاب بجميع أشكاله وأنواعه ضرورية ومهمة في هذه المعركة الصعبة بين قوى المقاومة والقوى الإرهابية بقيادة النظام الصهيوني والجماعات الإرهابية المرتبطة بالغرب.

س: هل تعتقد ان استشهاد قادة عظماء مثل الجنرال قاسم سليماني سيعيق مكافحة الارهاب والاحتلال؟

ج: اغتيال الشهيد قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس من قبل الولايات المتحدة الأمريكية يلقي الضوء على الطبيعة الإرهابية المنهجية للإدارات الأمريكية التي تظهر السلوك الإرهابي في العالم دون أي تردد من أجل تحقيق أهداف خبيثة.

تدعم الولايات المتحدة الإرهاب الذي يرمز إليه النظام الصهيوني والجماعات الإرهابية التي تنشر الفوضى وتدمر البلدان والأمم فقط لصالح أمن إسرائيل.

كان اغتيال مثل هذا القائد العظيم ضربة موجعة لقوى المقاومة في المنطقة. إن استشهاد قائد عظيم من حيث وزنه ومواقفه ودوره خسارة كبيرة بلا شك. 

لم يكن قاسم سليماني شخصا عاديا أو قائدا. لقد استوحى من الثقافة والسلوك الذي تبنته الثورة الإسلامية منذ اليوم الأول لانتصارها ، أي مبدأ الدفاع عن المظلومين في كل مكان ومقاومة الغطرسة والاستعمار.

منذ انتصار الثورة الإسلامية وقفت إيران إلى جانب فلسطين والقضية الفلسطينية وما زالت تدعم المقاومة الفلسطينية واللبنانية في حركتها في مواجهة النظام الصهيوني الغاصب.

وبفضل هذا الدعم نجحت المقاومة الإسلامية في لبنان في هزيمة القوات الصهيونية من جنوب لبنان عام 2000 وإحباط عدوانها عام 2006.

كما نجحت المقاومة الفلسطينية في إجبار القوات الصهيونية المحتلة على الانسحاب من قطاع غزة تحت ضربات المقاومة الفلسطينية التي تمكنت رغم حصارها من ردع العدو الصهيوني في ثلاث حروب متتالية (2008 ، 2012 ، 2014). لم يستطع العدو الصهيوني تحقيق أي من أهدافه في تلك الحروب وعلى رأسها تصفية المقاومة وتدمير قوتها.

/انتهی/

رمز الخبر 1911032

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =