توقیع اتفاقیة شراکة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بین المغرب والاحتلال

أعلن المغرب، الإثنين، توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية بين رجال الأعمال المغاربة والیهود العاملين بالقطاع الخاص، لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه جاء ذلك خلال لقاء افتراضي، حسب وكالة الأنباء المغربية.

ووقع الاتفاقية عن الجانب المغربي، شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب (رجال الأعمال)، وعن الجانب الصهیوني كل من رئيس هيئة المشغلين وأرباب الأعمال، رون تومر، ورئيس اتحاد غرف التجارة، يوريل لين.

وحسب المصدر، تهدف الشراكة بين البلدين إلى "إقامة حوار مفتوح ودائم بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب وهیئة الاحتلال للمشغلين وأرباب الأعمال، لخلق نوع من الانسجام بين مجتمعات الأعمال المعنية الفاعلة في القطاعات الرئيسية".

وقال لعلج، إن الاتفاقية تشكل "خطوة جديدة نحو شراكة قوية، دائمة وقادرة على تحقيق تآزر بين المقاولات المغربية والإسرائيلية".

بدوره، أعرب تومر عن "سعادته لإرساء هذه الشراكة الاستراتيجية التي تندرج في سياق استئناف العلاقات الاقتصادية والتجارية بين إسرائيل والمغرب بعد انقطاع دام 15 سنة"، واصفا الاتفاقية بـ"الهامة والتاريخية"، وفق المصدر ذاته.

واتفق الجانبان في إطار الاتفاقية، على "إنشاء مجلس أعمال ثنائي من أجل تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين".

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن الکیان المحتل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

وفي 22 من الشهر ذاته، وقع العثماني، "إعلانا مشتركا" بين المغرب والاحتلال والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي صهیوني أمريكي للعاصمة الرباط.

وأصبح المغرب بذلك رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع المحتل، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

في حين ترتبط مصر والأردن باتفاقيتي سلام مع العدو، منذ 1979 و1994، تواليا.

/انتهی/

رمز الخبر 1912940

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =