التحدي الرئيسي في المنطقة هو عسكرة الكيان الصهيوني/ استخدامنا كل طاقاتنا لإحلال السلام في اليمن

اعتبر الرئيس الايراني العلاقات بين إيران وقطر كدولتين مسلمتين بأنها جيدة جدا ومتنامية، مشيرا إلى فرص التعاون العديدة في جميع المجالات بين البلدين، وقال انه لا توجد عقبات أمام تطوير العلاقات بين البلدين وينبغي تكريس الجهود لمزيد من تعزيز التعاون.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، قدم في اتصال هاتفي مع أمير قطر مساء اليوم الاثنين، عشية عيد الأضحى المبارك، التهاني لدولة قطر حكومة وشعبا بعيد الأضحى المبارك وقال ان الأوضاع الإقليمية والدولية يتطلب مواصلة التعاون والاتصالات والارتباطات بين البلدين.

وأوضح روحاني أن النهج الراسخ للجمهورية الإسلامية الإيرانية يقوم على ثلاثة محاور هي الاعتدال والحكمة والتعاطي البناء وحل النزاعات من خلال الحوار، مضيفا أن مواقف وسياسات إيران وقطر فيما يتعلق بالاستقرار والتوازن في المنطقة متقاربه للغاية، ومن الضروري تعزيز الخطوات التنفيذية للبلدين بمساعدة أصدقاء آخرين في هذا المجال.

واعتبر الرئيس روحاني جهود إرساء السلام والاستقرار في المنطقة بأنها من السياسات الرئيسية للجمهورية الإسلامية الايرانية التي تنتهجها جميع الحكومات، وقال ان التحدي الرئيسي في المنطقة هو عسكرة بعض الدول والكيان الصهيوني ما يستلزم بذل الجهود لاخراج المنطقة من الوضع العسكري.

واعرب روحاني عن تقديره لمواقف الحكومة القطرية من القضايا الإقليمية والتأكيد على ضرورة الحوار وحل الأزمات بالطرق السلمية، قائلاً انه باتت الحاجة اليوم الى سيادة مناخ الاعتدال والعقلانية على صعيد التطورات الإقليمية واللجوء الى الخيار السياسي لتسوية الازمات أكثر من أي وقت مضى.

وقال الرئيس روحاني إن الجمهورية الإسلامية استخدمت كل طاقاتها لدفع جهود الأمم المتحدة لإحلال السلام في اليمن، مضيفًا أن تآزر الدول الإسلامية لحل المشاكل الإقليمية هو هدف رئيسي للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كما هنأ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني إيران حكومة وشعبا بعيد الأضحى المبارك، ووصف العلاقات بين البلدين بأنها ودية وطيبة للغاية، وأثنى على جهود الدكتور روحاني في إقامة علاقات حميمة وودية بين طهران و الدوحة ونأمل أن تستمر هذه العلاقات الودية والمتنامية.

واشار الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، إلى الأوضاع الحساسة في المنطقة وقال اننا نؤمن بان حل المشاكل والصراعات الإقليمية لايكمن في الخيار العسكري وان أفضل طريقة لحل المشاكل هو الحوار والخيار السياسي، ونامل ان تسعى جميع دول المنطقة لتعزيز التعاون وصولاً الى تحقيق السلام والاستقرار.

/انتهى/

رمز الخبر 1916253

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =