بين 4 اب و7 اب حكاية فرعون وموسى 

تمر علينا الذكرى السنوية الاولى لانفجار مرفأ بيروت بكل المٍ وحزن، هذا الانفجار الذي دمر احياء كاملة من مدينة بيروت، وادى الى ارتقاء عدد كبير من الشهداء والجرحى من مختلف ابناء الشعب اللبناني.

وكالة مهر للأنباء - حسين الديراني: جاءت الذكرى السنوية الاولى لانفجار مرفأ بيروت في 4 اب 2021 الاليمة الذى دمر احياء كاملة من مدينة بيروت، وادى الى ارتقاء عدد كبير من الشهداء والجرحى من مختلف ابناء الشعب اللبناني، الانفجار المهول كان بسبب تخزين نيترات الامونيوم منذ سنوات في احدى عنابر المرفأ، ومنذ سنة لم تصل التحقيقات الى تحميل المسؤولية لاي احد من السياسيين والامنيين المتعاقبين خلال فترة التخزين، وهذا يتطلب مقالا منفردا لشرحه, او توجيه اتهام الى العدو الصهيوني بشكل مباشر عن ذلك الانفجار التدميري، لانه المستفيد الاول والاخير من حدوث هذه الكارثة واستغلالها امنيا واعلاميا.

جاءت هذه الذكرى لتكون مناسبة لفراعنة العصر لتجميع سحرتهم, ليس لمواساة اهالي الشهداء والجرحى، وتقديم التعازي والمساعدات، والمطالبة بتحقيق العدالة، وبلسمة جراء المتضررين، والكشف عن المتورطين او المقصرين او الفاعلين، بل لاستهداف المقاومة في لبنان، والنيل من عزه وشرفه وكبريائه وكرامته وعنفوانه وحاميته، جاء الفرعون الاكبر امريكا بكل سحرته لاستغلال هذه المناسبة، فكان المشهد مطابقا تماما لجمع فرعون سحرته لمواجهة نبي الله موسى عليه السلام.

فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ۝ وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ ۝ لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ ۝ فَلَمـَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لأجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ ۝ قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ۝ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مـُلْقُونَ ۝ فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ.

القى السحرة ما في جعبتهم في خلدة قبل ايام من الذكرى الاولى لتفجير المرفأ، دفع الساحر الاكبر في السفارة السعودية وليد البوخاري عبيده الصغار من الغجر والنور في خلدة جنوب بيروت لاطلاق شرارة القتل والغدر, فكان علي شبلي وهو من اهل المقاومة، شهيدا مظلوما مغدورا، لم يكتفِ الشيطان البخاري بذلك لانه لا يرتقي الى ارضاء اسياده في البيت الاسود، فاوعز الى عبيده مرة اخرى للاعتداء على جنازة الشهيد علي شبلي، فكان له ما اراد، لاشباع غريزة الانتقام والثأر لاميره الذي يُنكل به انصار الله الحوثيين يوميا، عله ينال رضى سيده في استدراج المقاومة لفتنة عمياء لا تبقي ولا تذر، فهوى 3 اقمار اخرين من سماء المقاومة شهداء مغدورين مظلومين الى جانب الشهيد علي شبلي، وكل قمر منهم تهتز لمصرعه الجبال، لكن الحكمة والبصيرة والصبر عند قيادة المقاومة كانت اقوى من الالم والجراح والمصيبة ولم تستدرج الى مستنقع الفتنة المخطط لها بامعان ودراية. السحرة ينتقلون الى القاء المزيد من سحرهم.

جاء 4 اب وتجمع اكثر من اربعين ساحرا، وكل ساحرا يأتمر بامر فرعون صغير، وتميز احد السحرة بتنمره وتميزه عن بقية السحرة الصغار, وهو القاتل والارهابي السابق والحاضر والمستقبل سمير جعجع الذي امر جلاوزته بالاعتداء على اهل شهداء المرفأ، وإنكشفت عورة السحرة وفشلوا في تحويل المناسبة الى تظاهرة شعبية ضد المقاومة والمطالبة بتسليم سلاح المقاومة الى الدولة، او تحميل مسؤولية الانفجار للمقاومة الاسلامية " حزب الله ".

وقف خلف هؤلاء العبيد الصغار كل سفراء الدول الشيطانية في لبنان، الامريكية والبريطانية والفرنسية والاوروبية والسعودية والاماراتية، وكل هؤلاء خدام صغار للكيان الصهيوني العنصري الارهابي يعملون من اجل امنه واستقراره وحمايته.

وقد رافق السحرة طائرات الاحتلال بشن غارات متفرقة على اطراف البلدات الجنوبية دون وقوع ضحايا، زعما انها ردا على اطلاق قذائف صاروخية من الجنوب اللبناني نحو مستوطنة كريات شمونة شمال فلسطين المحتلة مجهولة المصدر، ومن المؤكد ليست من طرف المقاومة، لان المقاومة لا تتردد في اعلان المسؤولية في حال قررت المواجهة العسكرية مع العدو الصهيوني، ولا ترقى الى حد توجيه رسالة للعدو.

ايام قليلة تفصلنا عن موعد اطلالة سيد المقاومة في 7 اب الذكرى السنوية للانتصار الالهي على الكيان الصهيوني عام 2006، وما بين 4 اب و 7 اب حكاية فرعون وموسى كما هو عنوان المقال. السبت تكتمل الاية : فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ ۝.

السبت سيلقي سيد المقاومة السيد حسن نصرالله عصاه لتلقف ما يأفكون، السبت سيلاقيهم سليل النبوة، ومن المؤكد سيكون بحزم موسى، وحلم عيسى، وعزم جده المصطفى محمد صلوات الله عليهم اجمعين، ونحن معكم من المنتظرين الى ذلك الحين، نستمع اليه بكل وعي وبصيرة، ونكون له من السامعين الطائعين لامره ونهيه، الملتزمون بهديه ورشده./انتهى/

رمز الخبر 1916765

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =