حملة وطنية لدعم الأسرى الاداريين وتسليط الضوء على معاناتهم إزاء جرائم الاحتلال

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين طارق السلمي اليوم الاحد أن حملة الوطنية لعم وإسناد الاسرى الاداريين التي انطلقت اليوم تهدف لتسلط الضوء على جرائم الاحتلال ضد الأسرى الفلسطينيين داخل السجون، تحديدًا على الاعتقال الاداري الجائر والظالم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أوضح السلمي، لـ"إذاعة صوت القدس المحلية" تابعتها وكالة فلسطين اليوم، أن إطلاق الفعاليات المساندة للأسرى تأتي لتوصيل رسالة الأسرى والشعب الفلسطيني بأن الاحتلال يمارس عليهم أبشع الجرائم وأنه يضرب كافة القانونين الدولية بعرض الحائط ولا يعتري أي اهتمام.

وشدّد على انهم "لن يقفوا مكتوفي الايدي وترك الاسرى خليفة للموت نتيجة للعناد الصهيوني".

وبيّن أن الاحتلال يزج بالفلسطينيين تحت ملف لا يمكن الاطلاع عليه، وتحت مبررات وحجج واهية، مشيرًا إلى ان تلك الإجراءات محظورة لدى القانون الدولي.

ودعا السلمي، المؤسسات الدولية بأن تقوم بدورها الحقيقي وأن تأخذ شواهد الأسرى وتفعيل القانون الدولي لمحاسبة الاحتلال.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي استخدام أبشع أنواع الجرائم الإنسانية بحق الأسرى داخل السجون، الذي يتجاوز عددهم الخمسة آلاف أسير، متجاهلاً القوانين الدولية التي تجرم تلك الجرائن.

/انتهى/

رمز الخبر 1916816

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 13 =