المفاوضات لن تُفضي إلى نتائج مُرضية مع بقاء الحظر والممارسات الاميركية

قال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الايرانية، ابوالفضل عموئي، ان الجولة المقبلة للمفاوضات النووية لن تُفضي الى نتائج اذا استمرت اميركا بالاصرار على مواقفها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الايرانية، ابوالفضل عموئي، قال اليوم الاربعاء، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تجتاز مرحلة في التغييرات الديمقراطية للحكومة حاليا، كما ان الحكومة الجديدة اعلنت انها على استعداد للدخول في جولة جديدة من المفاوضات، والتي ينبغي ان تقوم على صون المصالح الوطنية وتهدف الى الغاء الحظر وفق قانون المجلس.

واردف: ان ستة جولات من المفاوضات بفيينا قد دخلها الجانبان وسبقتها جولات عديدة لاحياء الاتفاق النووي الا ان اصرار اميركا على ابقاء الحظر افشل التوصل الى نتائج وفي حال اصرت اميركا في البقاء على مواقفها فان المفاوضات المقبلة لن تفضي الى اية نتائج.

واضاف: نتصور ان فرصة التغيير الديمقراطي للحكومة في ايران بمثابة فرصة طيبة للاطراف الغربيين لاسيما اميركا حيث ينبغي لهم مراجعة مواقفهم وسياساتهم الحالية وفي حال ارادوا تغيير هذه السياسات عليهم ان يستعدوا لالغاء الحظر.

وأكد انه لاينبغي توقع وصول المفاوضات الى نتائج مرضية من قبل ايران مع بقاء البنية الحالية للحظر وممارسات اميركا بهذا الصدد./انتهى/

رمز الخبر 1917764

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =