منظمة شنغهاي تحمل امكانيات كبيرة لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية لإيران

قال نائب وزير النفط السابق إن قمة شنغهاي لديها إمكانات كبيرة لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية لإيران بسبب وجود روسيا والصين والهند، والتي تعد جزءًا مهمًا من رابطة الدول المستقلة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه ظهرت منظمة شنغهاي للتعاون لأول مرة كمجموعة شنغهاي الخماسية في عام 1996 بهدف مكافحة التهديدات الأمنية الجديدة وجمعت قادة روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان في عام 1996. ثم، بانضمام أوزبكستان في عام 2001، وصلت عضويتها إلى ست دول وتغير اسمها إلى منظمة شنغهاي للتعاون.

تقدمت إيران بطلب العضوية في العام 2004، ووقعت وثيقة الانضمام مع باكستان والهند كمراقبين في قمة المنظمة في أستانا، كازاخستان، في العام 2005.

في عام 2005، انضمت ثلاث دول،إيران والهند وباكستان، إلى المنظمة كأعضاء مراقبين. وأصبحت الهند وباكستان عضوين دائمين في عام 2017. لكن إيران لم تصبح بعد عضوًا دائما في القمة.

أولاً وقبل كل شيء، منظمة شنغهاي للتعاون، إلى جانب منظمات مثل ASEAN و ECO و SAARC و OPEC، هي جزء من عملية التكامل الآسيوية. تغطي قرارات هذه القمة مساحة 35 مليون و 972 ألف كيلومتر مربع من الأرض، أي حوالي 23٪ من إجمالي مساحة الأرض ويبلغ عدد سكانها أكثر من 3.5 مليار نسمة، أي حوالي 45٪ من إجمالي سكان العالم. في الوقت نفسه، يتركز 25٪ من نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي في شكل هذا الميثاق الإقليمي باعتباره أكبر منظمة تعاونية. لذلك، فإن إيران، كدولة مهمة في آسيا، ستستفيد بلا شك من هذا التقارب، إذا استفاد أعضاء منظمة شنغهاي أيضًا من التفاعل مع إيران.

هناك احتمال كبير لعضوية إيران الدائمة في شنغهاي

وفي هذا الصدد، قال "أصغر إبراهيمي" الخبير في الطاقة والاقتصاد السياسي، في حوارا مع وكالة مهر: إن الدول الأعضاء في قمة شنغهاي تتمتع بقدرات سياسية واقتصادية وتجارية كبيرة.

وأضاف السفير الإيراني السابق لدى جنوب إفريقيا: "نحن حاضرون في هذه القمة كعضو مراقب، ومن المقرر أن نصبح أعضاء دائمين في قمة شنغهاي، لكن لم يحدث ذلك بعد. ونأمل الان أنه مع وصول الحكومة الجديدة ومع موقف ورؤية هذه الحكومة التي تنظر في قدرات آسيا وشنغهاي وأوراسيا والدول المجاورة وشرق آسيا، سيتم التوصل إلى اتفاق عام مع عضويتنا في هذه القمة.

وتابع نائب وزير النفط السابق: "إن عملية الحصول على العضوية الدائمة قد تستغرق من عام إلى عامين بسبب الخطوات في الأنظمة البيروقراطية والتعليمات، ولكن إذا تم تشكيل فريق قوي ومهني داخل الدولة، سيكون سير العمل بشكل أسرع داخل الدولة وبين الدول، وستحقق هذه العملية في غضون عام أو أقل.

الانضمام إلى شنغهاي يمهد الطريق لبريكس

وقال إبراهيمي في الأساس، يمكن لانضمامنا إلى منظمة شنغهاي للتعاون أن يمهد الطريق من أجل انضمامنا إلى مجموعة البريكس. علما أن مجموعة البريكس تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، وهي اتحاد قوي يضم 50٪ من سكان العالم و 42٪ من حجم مبيعات العالم.

وأضاف عضويتنا في هذه النقابات وتعاوننا مع روسيا مع الحفاظ على الأسس الأيديولوجية يمكن أن يضمن أمن الطاقة لدول البريكس والدول الأعضاء في منظمة شنغهاي، ومن خلال الانضمام إلى هذه النقابات، يمكننا إخراج العالم من حالة أحادية الجانب. يمكننا أيضًا الاستفادة من الاستثمار وواردات التكنولوجيا والوصول إلى الأسواق الرئيسية مثل الهند والصين والبرازيل.

وقال خبير الطاقة والاقتصاد السياسي: "ثماني سنوات من التجربة المريرة التي اتبعتها الحكومتان الحادي عشر والثاني عشر من وجهة نظر أحادية الجانب تجاه الغرب، وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، تسببت في معاناة البلاد من حيث التنمية والتجارة والازدهار . إن تغيير وجهة نظر الحكومة والبرلمان ونظام صنع القرار من الغرب، والذي اختبر اختبارًا سيئًا للغاية في غرب آسيا مثل العراق واليمن وسوريا والعقوبات المفروضة على إيران، سيكون مفيدًا للغاية في المصلحة الوطنية تجاه البلدان المجاورة. بشكل عام، تحتل إيران المرتبة الأولى في العالم في مجال النفط والغاز، ومن خلال الانضمام إلى هذه النقابات، يمكن أن تكون ضمانة لأمن الطاقة للكتل التي لديها حجم كبير من التجارة، وتخرج العالم من بعد واحد، وفي نفس الوقت يمكن أن يؤدي إلى تفكيك الحرب والقمع والتمييز وفرض العقوبات.

وقال إبراهيمي بالنظر إلى موقع إيران الجيوسياسي والقوى البشرية المتحضرة والتاريخية والاقتصادية والأمن الدائم في المنطقة، وعلى الرغم من حالة عدم الأمان التي خلقتها الولايات المتحدة، فإن هذه الدول تريد أيضًا التعاون معنا وتؤيد العضوية الرسمية الإيرانية في هذه القمة، وبالطبع الخطوة التالية لاتحاد البريكس، يمكن اعتبارها خطوة مربحة للجانبين.

وأضاف لذلك، فإن عضوية إيران الرسمية في قمة شنغهاي يمكن أن تكون نقطة انطلاق لنا لإظهار قدراتنا على العضوية في الاتحادات الآسيوية وغيرها، وللتعاون طويل الأمد والمناسب مع دول أخرى غير الصين.

الاستفادة من دول الجوار لتحييد العقوبات

وبشأن تعاون دول أصغر مثل كازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان مع إيران، قال إبراهيمي بعض هذه الدول بحاجة إلينا من حيث الحصول على الطاقة والمساعدة الفنية والمتخصصة، لكن في الحكومة السابقة، لم تتعامل وزارة الخارجية بجدية ونشاط مع هذه الدول، وأحيانًا بسبب إهمال بسيط تتخذ هذه الدول خطوات لإثبات نفسها وهكذا، رأينا أنه في الدورة السابقة لقمة شنغهاي، عارضت طاجيكستان عضويتنا الرسمية.

وصرح نائب وزير البترول السابق أن الدبلوماسية النشطة للحكومة الثالثة عشرة فيما يتعلق بالدول المجاورة يمكن أن تؤدي لزيادة تعاون بعض الدول مثل طاجيكستان وقرغيزستان.

وأضاف: "يجب أن نضع هذه الاستراتيجية الجديدة للحكومة مع دول الجوار من أجل تطوير وتعميق التعاون معها على أجندة جادة.

/انتهى/

رمز الخبر 1917970

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 8 =