الأميركان ارتكبوا أعمال قرصنة بدائية تعود للعصور الوسطى

أكد عضو لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى الإسلامي الإيراني، أبوالفضل عموئي، أن "عملية القرصنة الأمريكية الأخيرة في بحر عمان ومحاولتها لسرقة النفط الإيراني أظهرت أن الولايات المتحدة لم تتخل أبدا عن جشعها المفرط".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن عضو لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى الإسلامي الإيراني، أبوالفضل عموئي أوضح في حديث خاص مع مراسل مهر اليوم ردا على الإجراء الحاسم لقوات الحرس الثوري ضد سفينة أمريكية كانت تسعى لمصادرة ناقلة نفط إيرانية بأن خطوة الحرس الثوري "أمر يستحق الثناء ويظهر القدرة الدفاعية لجمهورية إيران الإسلامية في حماية مصالحها الوطنية وأمنها".

وتابع بالقول: "من ناحية أخرى، يظهر هذا الإجراء أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تتخل عن جشعها المفرط وتحاول مواصلة الضغط على جمهورية إيران الإسلامية من خلال أعمال مؤذية".

وقال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي: "على الأمريكيين وأعدائنا الآخرين أن يعلموا أن رد جمهورية إيران الإسلامية في حماية المصالح الوطنية وأمن الشعب أمر لال تنازل عنه ويجب ألا يتوهموا بأن أفعال القرصنة ستغير السلوك أو حسابات استراتيجية جمهورية إيران الإسلامية".

ونوه عموئي أنه "نحن في مجلس الشورى الإسلامي اذ ندعم قدرات بلادنا الدفاعية لحماية المصالح الوطنية، نؤكد على ضرورة متابعة هذا الموضوع وهذا السلوك غير المهني من قبل الأمريكيين، أي محاولة سرقة النفط الإيراني يجب أن تدون في سجلاتهم وأعمالهم".

ختاما أكد: "من الضروري كذلك مناقشة هذا السلوك غير المهني للأمريكيين وإظهاره في المحافل القانونية والدوائر الدولية حتى يعرف العالم كله أن الأمريكيين، على عكس ما يظهرون من احترام لحقوق الإنسان بالشكل، يرتكبون أعمال قرصنة بدائية وترجع للعصور الوسطى".

/انتهى/

رمز الخبر 1919511

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =