رئيسي: الوحدة والاستقرار في العراق تعتبران استراتيجيتان ولاينبغي المساس بهما

أشارالرئيس الايراني الى ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقفت دائما إلى جانب الشعب والحكومة العراقية، وقال ان الوحدة والاستقرارفي العراق قضيتان استراتيجيتان ولاينبغي المساس بهما.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس الايراني السيد إبراهيم رئيسي أكد خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على العلاقات الطويلة والوثيقة بين البلدين، مشيرا إلى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت داعما الى جانب الشعب والحكومة العراقية.

وأضاف ان طهران حسب موقفها المبدئي والمستقر دائما تدعم الاستقلال والأمن وإرساء السيادة الشعبية في العراق.

وقال رئيسي إن أعداء دول المنطقة لا يحبون الأمن والاستقرار والتقدم للشعب العراقي وهم يسعون وراء أهدافهم الشريرة باشاعة الفتنة في العراق لذلك يجب على الجميع أن يتنبهوا لمثل هذه المؤامرات.

ودعا رئيسى الى استخدام كل الطاقات من اجل السلام والاستقرار فى العراق وقال: "نحن نعتبر مبدأ الانتخابات انجازا مهما لسيادة الشعب العراقى على اختيار مصيره. وفي هذا الصدد نؤيد حل أي غموض من خلال العمليات السياسية وبطريقة قانونية وشفافة.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن "وجهة نظر الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه العراق كانت دائما قائمة على إرساء الاستقرار والأمن والحفاظ عليهما"، معربا عن تقديره لدعم إيران الثابت للشعب العراقي.

/انتهى/

رمز الخبر 1919795

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =