العضوية في منظمة شنغهاي وإدارة الديون تعتبر من أهم الإجراءات لحكومة رئيسي

وصف ممثل شعب طهران في مجلس الشورى الاسلامي ان عضوية إيران في منظمة شنغهاي وإدارة الديون الحكومية وزيادة مبيعات النفط والغاز من بين الإجراءات المهمة لحكومة رئيسي في 100 يوم الاول من العمل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال ممثل شعب طهران علي يزدي خواه، استطاعت الحكومة الثالثة عشرة تنظيم المقدار الهائل من الدين الحكومة السابقة ونقص السلع الاستراتيجية كما استطاعت منع تفشي الموجة السادسة من كورونا بحقنها 100 مليون جرعة لقاح.

وأضاف: "في المائة يوم الماضية، اتخذ الرئيس إجراءات أساسية لإعادة ازدهار مشاريع التنمية ومنع إغلاق بعض المشاريع الإنشائية".

ووصف يزدي خواه العضوية في منظمة شنغهاي وزيادة التفاعلات الإقليمية بأنها خطوة مهمة من قبل حكومة رئيسي وقال: "إن تنفيذ الاتفاقية الإيرانية الصينية التي مدتها 25 عامًا على جدول أعمال الحكومة، والتي ستوفر موارد مالية مستدامة لتطوير البنية التحتية".

وقال ممثل شعب طهران في مجلس الشورى الإسلامي ان الحكومة الثالثة عشرة دفعت رواتب ومزايا الموظفين دون خلق أموال جديدة والاقتراض من البنك المركزي .

ووصف أداء الحكومة في تطوير التصدير وبيع منتجات النفط والغاز والبتروكيماويات بأنه أداء جهادي وناجح، مضيفا بان "هذا الإجراء ساعد في حل بعض المشاكل المالية للحكومة".

ونوّة عضو اللجنة الثقافية في مجلس الشورى الإسلامي، الى ان بعض مشاكل البلاد يمكن حلها على المدى القصير، ففي المائة يوم الماضية تم اتخاذ خطوات أساسية لحل بعض المشاكل على سبيل المثال خطة التطعيم في البلاد.

وتابع القول ان الحكومة السابقة بعلاقاتها من وراء الكواليس مع الغرب كان بإمكانها تنفيذ التطعيم لكنها لم تتخذ أي خطوات في هذا الاتجاه لكن تمكنت حكومة رئيسي من إدارة تفشي كورونا في غضون ثلاثة أشهر بمتابعة جادة.

وفي النهاية أشار يزدي خواه إلى أن إجراءات الحكومة لحل مشاكل الناس آخذة في التحسن، نأمل أن تحل مشاكل الشعب بالتعاون مع الحكومة والبرلمان.

/انتهى/

رمز الخبر 1919892

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =