مفاوضات فيينا ستكون حول عودة الأطراف الأخرى لتنفيذ تعهداتها وليس حول القضايا النووية

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمّد إسلامي، اليوم السبت، المفاوضات القادمة في فيينا ستكون حول عودة الأطراف الأخرى لتنفيذ تعهداتها وليس حول القضايا النووية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أكد إسلامي أن "إيران في استراتيجيتها القومية تعمل وفق معايير وإطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأشار إلى أن "جميع إجراءات التفتيش التي أُجريت إلى الآن على مواقعنا النووية لم يعثر خلالها على أي أثر لانحراف في البرنامج النووي الإيراني".

وقال إسلامي: الاستكبار يعتقد أنّه باغتيال عالم نووي يمكنه توجيه ضربة للثورة الإسلامية لكنّ هذا الأمر كان عكسيًا ولم يؤدّ لتضعيف برنامجنا النووي بل لتقوية وتوسعة أنشطتنا النووية السلمية.

كما أكد أن "الأطراف الأخرى لم تف بتعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي وأصبحت طرفًا مدعيًا وهذا ما يفسّر الأجواء السلبية والإعلامية ضدنا"، مشددا على أن: المفاوضات القادمة في فيينا ستكون حول عودة الأطراف الأخرى لتنفيذ تعهداتها وليس حول القضايا النووية.

/انتهى/

رمز الخبر 1920011

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha