القرار الصادر بشان الأزمة الأوكرانية يفتقر إلى الحياد والواقعية

أوضح سفير ومندوب إيران الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي، سبب امتناع بلاده عن التصويت على القرار المتعلق بأزمة أوكرانيا ، مؤكداً أنه يفتقر إلى عنصر الحياد والآليات الواقعية لحل القضية بالطرق السلمية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان هذا التصريح جاء خلال توضيحات قدمها مندوب إيران الدائم لدى منظمة الامم المتحدة " مجيد تخت روانجي" حول القرار المقدم إلى الاجتماع الحادي عشر الطارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن أوكرانيا.

وقال روانجي في هذا الصدد: لقد أوضحت الجمهورية الإسلامية الإيرانية موقفها المبدئي بشأن ضرورة التسوية السلمية للنزاعات وفقًا للقانون الدولي وشددت على الحاجة إلى الامتثال الكامل من قبل جميع الأطراف للمبادئ السامية المذكورة في ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي، مؤكداً على ضرورة الاحترام الكامل لسيادة جميع البلدان وسلامتها الإقليمية وضمان سلامة وأمن جميع المدنيين.

وتابع مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، "إيجاد حل دائم وطويل الأمد لمثل هذه الأزمات يتطلب معالجة جذورها، نلاحظ أن الوضع الحالي المعقد والهش في منطقة أوروبا الشرقية قد تفاقم بسبب الأعمال الاستفزازية من قبل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وفي هذا الصدد يجب اخذ الهواجس الأمنية للاتحاد الروسي بعين الاعتبار".

تخت روانجي: على الأمم المتحدة تجنب ازدواجية المعايير

وأضاف المسؤول الإيراني: "ان الحروب والصراعات التي تلحق أضرارا بأرواح المدنيين والبنية التحتية المدنية غير مقبولة أينما حدثت وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو إلى وضع حد فوري للعنف والحد من التوتر في الصراع الحالي.

وتابع "روانجي"، تؤكد إيران على ضرورة مناقشة هواجس جميع الأطراف من أجل تحقيق نتائج راسخة، وينبغي على الأمم المتحدة أن تتجنب دائما المعايير المزدوجة في التعامل مع القضايا المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين ومن المؤسف أن هذه المنظمة_ وخاصة مجلس الأمن_ تجاهلت مرارا وتكرارا هذه المسألة وأدت إلى تشويه سمعة هذه المؤسسة و مثال على ذلك هو نهج مجلس الأمن تجاه الصراع الدائر في اليمن.

روانجي: القرار المطروح ضد روسيا يفتقر إلى الحياد

وأضاف مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة: "نعتقد أن القرار المطروح على الجمعية العامة يفتقر إلى عنصر الحياد والآليات الواقعية لحل القضية بالطرق السلمية. بالإضافة إلى ذلك ، لم تتح الفرصة لجميع أعضاء الأمم المتحدة للمشاركة في صياغة هذا القرار، وينبغي التأكيد على أن الجمعية العامة ليست في وضع يمكنها من تحديد وجود عمل عدواني. بالإضافة إلى ان المادة 39 من الميثاق ، وقرار الجمعية العامة رقم 3314 المؤرخ 14 كانون الأول / ديسمبر 1974 فوض مجلس الأمن بذلك.

وتابع روانجي: لا ينبغي اعتبار عقد اجتماع طارئ للجمعية العامة بموجب القرار 377 للجمعية العامة نهاية المناقشة، وينبغي أن يمهد الاجتماع الطريق لحوار معمق بين الأعضاء وإيجاد حلول دبلوماسية لحل سلمي للأزمة، وستواصل ايران الدعوة إلى حل سلمي وشامل ودائم لهذه الأزمة، بما في ذلك وقف إطلاق النار الفوري وبدء الحوار، فضلاً عن تقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين.

وفي الختام قال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة: بناء على الأسباب المذكورة أعلاه ، امتنع وفد الجمهورية الاسلامية عن التصويت على القرار الوارد في الوثيقة L.1.

/انتهى /

رمز الخبر 1922324

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =