استشهاد داوود الزبيدي شقيق الأسير زكريا الزبيدي متأثراً برصاص الاحتلال

استشهد صباح اليوم الفلسطيني داوود الزبيدي شقيق الأسير زكريا الزبيدي (أحد منفذي عملية نفق الحرية في سجن جلبوع) متأثراً بجراحه في مستشفى "رمبام"، والتي أصيب بها في اشتباكات جنين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أبلغت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس عائلة المصاب داوود الزبيدي من مخيم جنين، بأنه محتجز لديها وهو بحالة صحية خطيرة.

وكان ذوو الزبيدي أفادوا، مساء أمس السبت، بأنّه "تمّ نقل داوود من مخيم جنين، إلى مستشفى في الداخل المحتل لخطورة وضعه الصحي"، وبيّنت عائلته أنّ "وضعه الصحي خطير جداً، حيث أصيب برصاصه في البطن، وتم نقله إلى مستشفى رمبام في الداخل المحتل".

وأصيب داوود (40 عاماً) منذ يومين برصاص قناص الاحتلال لدى اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين.

ووقعت اشتباكات عنيفة عند مداخل مخيم جنين وداخله، صباح الجمعة، بفعل تصدّي الشبان الفلسطينيين لاقتحام قوات الاحتلال، التي أطلقت النار بكثافة في المكان، الأمر الذي أدّى إلى وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وفي وقتٍ لاحق، أعلن بيان "سرايا القدس" مسؤوليته عن التصدي لاقتحام قوات الاحتلال، وقال إنّ عناصره "أمطروا القوات المتوغلة عند منطقة الهدف غربي مخيم جنين، صباح اليوم، بوابل كثيف من النيران، ضمن سلسلة كمائن استطعنا - بعون الله - عبرها إيقاع قوات "الدفدوفان" في حقل من نار لم يشهدها سابقاً، أدّت إلى مصرع ضابط وإصابة عدد آخر بصورة مؤكدة".

والشهيد داوود هو شقيق الأسير زكريا الزبيدي، ووالدته وشقيقه طه استشهدا خلال اجتياح قوات الاحتلال مخيم جنين في نيسان/ أبريل العام 2002.

/انتهى/

رمز الخبر 1923763

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =