الجمهورية الاسلامية لن تترك ملف اغتيال الشهيد سليماني

اكد النائب الاول لرئيس السلطة القضائية الايرانية حجة الاسلام "محمد مصدق" متابعة الجمهورية الاسلامية الايرانية لملف اغتيال القائد الشهيد "قاسم سليماني" قانونيا وجزائيا وعدم تخليها عن هذا الملف.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن النائب الاول لرئيس السلطة القضائية الايرانية، حجة الاسلام محمد مصدق، أكد في تصريحه اليوم الأربعاء خلال الاجتماع التخصصي الثامن لحقوق الإنسان الأميركية بأن إيران تتابع توفير حقوق الإنسان لكل أفراد البشرية في العالم وقال: إحدى القضايا الأساسية لحقوق الإنسان الأميركية هي اغتيال الشهيد القائد قاسم سليماني.

وتابع النائب الأول لرئيس السلطة القضائية: وفقا للقوانين الدولية، لو لم تتمكن دولة ما من الدفاع عن نفسها بإمكانها طلب المساعدة من دولة أخرى في حين أن تواجد الأميركيين في سوريا لم يجر على أساس أي اتفاق كما أن تواجدهم في العراق كان بحيث لو طلب العراق في أي وقت منهم فعليهم المغادرة بناء على البند الرابع من الاتفاق الموقع بينهما.

وحول عدم ارتفاع صوت من بعض رجال القانون حينما تقوم أميركا باغتيال قادة رسميين ورفيعي المستوى للبلدين، قال: "إن أميركا وبغية تبرير تواجدها واغتيالاتها في العراق قد جندت بعض الأفراد لإثارة الشكوك بين شريحة من المواطنين وإضعاف تواجد القوات الاستشارية الإيرانية في العراق والذي جاء تواجدها بطلب منه".

وأردف: "إن تبرير أميركا لاغتيال القادة هو أن إيران كانت تعتزم الهجوم على 4 سفارات أميركية وأعلنت كذلك بأنها فعلت ذلك (الاغتيال) بطلب من العراق إلا أن العراق فند هذا الادعاء رسميا".

وقال حجة الاسلام مصدق: "حينما يعترف البرلمان العراقي رسميا بالحشد الشعبي كقوة عسكرية إلى جانب الجيش فكيف يصدر الإيعاز لأميركا باغتيال قادته؟".

ولفت إلى أن رجال القانون الدوليين يرفضون سراً أو علنا أدلة اميركا لاغتيال القائد سليماني، وأضاف: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتابع حاليا الملفين القانوني والجزائي لاغتيال القائد سليماني ولن تترك هذه القضية.

/انتهى/

رمز الخبر 1923851

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 1 =