اميركا اكبر منتهك لحقوق الانسان في العالم وإيران أكبر ضحية للإرهاب

اعتبر مساعد رئيس السلطة القضائية وامين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية كاظم غريب آبادي، اميركا بانها اكبر منتهك لحقوق الانسان، وايران اكبر ضحية للارهاب في العالم ، مؤكدا وجود دعم اميركي لكل الجرائم الارهابية المرتكبة في البلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن غريب آبادي قال في تصريحه، امس الاربعاء، خلال ملتقى "فضح حقوق الانسان الاميركية": "هذا الاجتماع يجب أن يكون مكانًا لفضح الجرائم الأمريكية".

واضاف: "اميركا تستخدم حقوق الإنسان بشكل كامل كأداة لسياستها الخارجية لتحقيق أهدافها وعلى الساحة السياسية ، تختلق اميركا ملفات للدول لإجبارها على استخدام معاييرها الخاصة بحقوق الإنسان".

واشار غريب آبادي الى عدم تطبيق معايير حقوق الانسان في اميركا وقال "يوجد أكثر من مليوني سجين في اميركا مما يجعلها أكبر سجن في العالم".

وقال: "عدد السجناء السود هو أربعة أضعاف عدد البيض ، وهو ما يظهر النظرة التمييزية في اميركا. في المتوسط ، يموت 4000 سجين فيها ، وهو ما لم يتم التطرق إليه في محافل حقوق الإنسان!".

واضاف: "82 في المائة من المسلمين في اميركا صرحوا بانهم تعرضوا للتمييز. وفيما يتعلق بالعنف ضد النساء يقتل 1800 امرأة كل عام في اميركا التي تراقب حالة حقوق الإنسان في البلدان الأخرى وتقدم تقارير عنها.

وقالت غريب آبادي: "أكثر من 70 في المائة من النساء الأمريكيات يتعرضن للتحرش والاعتداء الجنسي ، وهو رقم كارثي. اميركا بتاريخها القصير (ثلاثة قرون) مليء بالمجازر والعدوان . 4 ملايين شخص قتلوا في حرب فيتنام ، 2 مليون شخص ماتوا نتيجة السياسات الأمريكية في العراق ، 27 مليون شخص من الملونين في اميركا قتلوا، كما قتلت القوات الاميركية 70 ألف أفغاني.

وأضاف: "اميركا حينما كانت في مرحلة بناء الدولة نقلت 14 مليونا من العبيد اليها ، قتل منهم مليونان خلال الاتيان بهم بحرا".

واعتبر اميركا بانها زعيمة فرض العقوبات أحادية الجانب ضد الدول ، مضيفًا أن أكثر من 30 دولة مدرجة على القائمة الأمريكية للعقوبات أحادية الجانب. وهي رائدة في دعم الجماعات الإرهابية ويعد تنظيم القاعدة وداعش من بين الجماعات الإرهابية المدعومة من قبل اميركا في المنطقة.

اميركا تدعم الكيان الصهيوني

وقال أمين لجنة حقوق الإنسان الايرانية أن: اميركا تدعم الكيان الصهيوني من جميع النواحي السياسية والاستخباراتية والأمنية وما إلى ذلك.

وقال غريب آبادي ، في شرحه لاجراءات الحظر الأمريكية أحادية الجانب ضد إيران: "في مجال الإرهاب ، تعتبر الجمهورية الإسلامية الايرانية أكبر ضحية للإرهاب. وبحسب آخر الإحصائيات ، فقد أكثر من 25 ألف شخص في إيران حياتهم نتيجة الاعمال الإرهابية التي نلمس وجود الدعم الاميركي وراءها".

سجون ابو غريب وغوانتانامو

واعتبر اعمال التعذيب التي قامت بها القوات الاميركية في سجون غوانتانامو وابوغريب بانها لا سابق لها في التاريخ وقال: ان العديد من الأبرياء إما انهم ماتوا نتيجة التعذيب أو ما زالوا محتجزين في سجن غوانتانامو. وعدوا (المسؤولون الاميركيون) بإغلاق السجن لكن ذلك لم يحدث. التعذيب الذي تمارسه القوات الأمريكية ضد السجناء في هذين السجنين غير مسبوق في تاريخ العالم.

اميركا في طليعة من يفرض عقوبات أحادية الجانب على الدول

وأشار غريب ابادي إلى العقوبات الاميركية الأحادية والتعسفية قائلا: "اميركا هي في طليعة من يفرض عقوبات أحادية الجانب على الدول. في حين تعتبر هذه العقوبات غير قانونية وتتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي. يوجد أكثر من 30 دولة على قائمة عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية ، وعلى رأسها إيران.

دعم الجماعات الارهابية

وعن علم الولايات المتحدة ودعمها للجماعات الإرهابية ، قال: "في كل ركن من أركان العالم ، إذا كانت هناك جماعة إرهابية ، يمكن رؤية البصمة الأمريكية ؛ من الذي أنشأ النصرة والقاعدة وداعش؟ الجواب هو اميركا، وبالمقابل كانت جمهورية إيران الإسلامية هي التي تصدت لهذه الجماعات الارهابية.

اكثر من 20 إيرانيًا سجناء في اميركا بحجة الالتفاف على العقوبات

وبشأن انتهاك حقوق الإيرانيين ، قال امين لجنة حقوق الإنسان الايرانية: "أكثر من 20 إيرانيًا سجناء الان في اميركا بحجة الالتفاف على العقوبات. اميركا تفرض عقوبات بشكل غير قانوني ثم تسجن بعض الإيرانيين بذريعة هذه العقوبات الجائرة وادعاءات كاذبة. هل هذه من حقوق الانسان ؟! .

المصدر: وكالة ارنا

/انتهى/

رمز الخبر 1924886

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha