الصهاينة يستغلون قواعد الارهابيين في شمال العراق لصالحهم/ دمرنا 40 هدفا

صرح قائد القوات البرية لحرس الثورة الاسلامية أن الكيان الصهيوني يستخدم قواعد مناهضة للثورة في المنطقة الشمالية من العراق لصالحه وقال: في هذه المنطقة استهدفنا 40 هدفا بعشرات الطائرات المسيرة الانتحارية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية، العميد محمد باكبور حول الإجراءات الأخيرة لهذه القوة في تدمير مركزي كومله والدمكرات الإرهابيين في المنطقة الشمالية من العراق، ان عناصر انفصالية في كومله والدمكرات اتخذوا خطوات ضد بلدنا في السنوات الماضية. وبهذه الطريقة أرسلوا فرقًا للقيام بأنشطة إرهابية داخل بلادنا  ولكن تم التعرف على معظم هذه الفرق وتدميرها بعد دخولها أراضي الجمهورية الإسلامية الايرانية. بالإضافة إلى ذلك، بدءًا من عام 2016 فصاعدًا، بدأت هذه الجماعات الانفصالية في إنشاء قواعد عمليات ومراكز تدريب في المنطقة الشمالية من العراق.

وأضاف العميد باكبور: بسبب التحركات المذكورة أعلاه، فقد أعربنا بانتظام عن احتجاجنا للمسؤولين في المنطقة الشمالية من العراق في شكل مذكرة  وفي كل عام قيل لهم أن الغرض والهدف من هذه العناصر الانفصالية هو انقسام إيران . لا يمكن لدولة تعتبر جارة لإيران أن تستضيف عناصر انفصالية وإرهابية هدفها انقسام الجمهورية الإسلامية الايرانية.

وأوضح: دأبنا على إحالة هذه القضايا إلى سلطات المنطقة الشمالية من العراق واحتجنا، لكنهم اقترحوا في كل مرة أن نجمع قواعدهم، لأن أمن الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو أمننا. طبعا هذه التصريحات كانت مجرد كلمات ولم يتم اتخاذ أي إجراء عملياً فحسب، بل زادت أنشطتهم ضد بلدنا كل عام مقارنة بالعام السابق، وحتى هذه العناصر الانفصالية زادت من عدد قواعدها في شمال العراق.

وأكد قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية حسب بعض المعلومات المتوفرة لدينا، يبدو أنه لا توجد إرادة للتعامل مع هذه العناصر الإرهابية من جانب السلطات الإقليمية. قبل حوالي شهر ونصف، اعتقلت وزارة الأمن مجموعة إرهابية التي خططت لتخريب منشآت أصفهان النووية. يذكر في اعترافاتهم أن الكيان الصهيوني، من خلال تواجده في قواعد الجماعات الإرهابية المتمركزة في المنطقة الشمالية من العراق، قد اختار أشخاصا وأخذهم إلى إسرائيل وبعد توفير التدريب اللازم ارسلهم الى هذه القواعد لتنفيذ اعمال ارهابية في داخل ايران  لذلك، يمكن اعتبار هذه القواعد أيضًا قواعد الكيان الصهيوني، لان هذه القواعد تعمل لصالح الكيان الصهيوني.

وأوضح العميد باكبور أن دقة الصواريخ والطائرات المسيرة التابعة لحرس الثورة الاسلامية عالية، وأضاف: في بعض المناطق، ضربنا نحو 40 هدفًا بأكثر من 70 صاروخًا وعشرات الطائرات المسيرة بدقة 99٪. والتي حققت نتيجة جيدة جدًا؛ وطبعا في حالة تكرار الأعمال الإرهابية من قبل العناصر المذكورة فإن هذه العمليات ستستمر. لأنه كما أعلنا بالفعل، ستستمر عملياتنا حتى يتم نزع سلاح الجماعات الانفصالية؛ ما لم تفكر سلطات المنطقة الشمالية في العراق بنزع سلاحها.

وقال أيضًا عن رسالة عملية الحرس الثورة الاسلامية  ضد الإرهابيين: لقد فعل الأمريكيون والصهاينة كل الإجراءات الممكنة ضد بلدنا. يجب على الأمريكيين استخدام تجربتهم في عدم إلحاق أي ضرر بجمهورية إيران الإسلامية من جراء هذه الأحداث والأعمال التي تقوم بها هذه الجماعات والعناصر الانفصالية ؛ لقد مروا بهذه التجربة ليس فقط في كردستان وشمال غرب البلاد ولكن أيضًا في جنوب شرق وشمال البلاد، ولكن على الرغم من كل هذه التجارب الفاشلة التي مروا بها والتي جعلتنا أكثر تماسكًا ، إلا أنهم لم يتوقفوا عن أفعالهم ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية وتعتبر هذه القضية علامة على غبائهم.
/انتهى/
رمز الخبر 1926914

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha