موقف المستشار الألماني تدخلي واستفزازي وغير دبلوماسي

اعتبر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية أن موقف المستشار الألماني الأخير تجاه الجمهورية الإسلامية الايرانية تدخلي واستفزازي وغير دبلوماسي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، ناصر كنعاني، ردا على الموقف الأخير للمستشار الألماني اولاف شولتز بشأن إيران: لسوء الحظ، نسى بعض المدافعين عن حقوق الإنسان سجلهم المظلم ضد الشعب الإيراني خلال الدعم الأعمى واللاإنساني لنظام صدام، إلى جانب العقوبات القاسية التي فرضتها الولايات المتحدة، وكذلك الصمت ضد الأعمال الإرهابية لتنظيم داعش، وآخرها الهجوم الإرهابي على مرقد شاهجراغ (ع). واكد انه يتم استخدام حقوق الإنسان كأداة للألاعيب السياسية.
واكد كنعاني ان إرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، بما في ذلك الكرامة الإنسانية، والتصدي للقوة والدفاع عن المظلومين، كانت دائما قائمة على مبدأ المسؤولية. في حال ان ألمانيا تتهرب من مسؤوليتها الدولية تجاه احترام سيادة الدول، بالإضافة إلى توفير المأوى للجماعات الإرهابية والانفصالية الايرانية والاعتماد على النهج الانتقائي والمزدوج ضد جرائم الكيان الصهيوني في جميع أنحاء العالم بما في ذلك فلسطين، وتقدم نفسها كمدافعة عن حقوق الإنسان!.
وصرح المتحدث باسم الوكالة الدبلوماسية أن تدمير العلاقات التاريخية له عواقب بعيدة المدى، وأن مطالب حقوق الإنسان للجمهورية الإسلامية الايرانية من السلطات الألمانية تقع ضمن قائمة طويلة. لذلك، يجب أن توضح ألمانيا كل القضايا الماضية بشكل واضح.
وفي النهاية، نصح كنعاني مجددا السلطات الألمانية بإعادة العقلانية إلى أجواء العلاقات ومنع المزيد من الارتباك في العلاقات، وفي الوقت نفسه، أشار إلى أن بناء الاحترام المتبادل والمصالح هو السبيل الوحيد للتعاون المستدام.
جدير بالذكر أن المستشار الألماني أولاف شولتز أعلن في رسالة عبر تويتر، يوم السبت، أنه سيدعم الجولة الجديدة من عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد إيران الأسبوع المقبل.

/انتهى/

رمز الخبر 1927892

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha