مصدر أمني عراقي ينفي سيطرة قوات ايرانية على مخفر حدودي

اعلن مصدر أمني عراقي إنه لاصحة لما تردد عن قيام قوات من حرس الحدود الايراني بالسيطرة على مخفر قتيبه ضمن القاطع الحدودي لمحافظة واسط.

ووافادت ومهر للانباء عن وكالة انباء (اصوات العراق ) المستقلة ان العقيد علاء غريب من غرفة العمليات بديوان محافظة واسط اوضح أنه لا صحة لما رددته بعض الفضائيات ووسائل الاعلام بشأن قيام قوات من حرس الحدود الايراني بالسيطرة على مخفر قتيبه الحدودي بعد طرد أفراده من حرس الحدود العراقي.
وكانت بعض الفضائيات والمواقع الالكترونية ذكرت يوم الثلاثاء أن قوات من حرس الحرس الحدود الايراني استولت علي مخفر قتيبه ضمن قاطع محافظة واسط وقامت بطرد القوة العراقية الموجودة فيها كون المنطقة التي يقع فيها المخفر منطقة يكثر فيها النفط وأن هناك مفاوضات بين الطرفين حول عائدية المخفر.
وأشار غريب إلى أن تلك الاخبار غير دقيقة وانها عارية عن الصحة.
وأضاف أن المخفر المذكور يرفرف عليه علم العراق وأن ما موجود فيه من قوات هي قوات عراقية تنتمي الى حرس الحدود.
ويمتد الشريط الحدودي لمحافظة واسط مع إيران من جنوب منطقة الشهابي وعند حدود تلك المنطقة مع قضاء علي الغربي التابع الى محافظة ميسان جنوبا الى الحدود الادارية مع بلدة قزانية التابعة الى محافظة ديالى شمال واسط.
ويقدر طول هذه الحدود بنحو 150 كيلو متر ويتوزع فيها 15 مخفراً حدودياً ./انتهى/
رمز الخبر 476606

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =