الوحده الاسلاميه ودعم المقاومه عاملان يساعدان علي زوال اسرائيل

اتفق خبراء سياسيون خلال ندوه في ذكري يوم النكبه علي ان الكيان الصهيوني آيل الي السقوط والوحده الاسلاميه و دعم المقاومه عاملان يساعدان علي زوال هذا الكيان .

وشارك في هذه الندوه التي اقامتها وكاله مهر للانباء لدراسه الاسباب التي ادت الي النكبه كل من الخبيرين في شوون الشرق الاوسط محمد علي مهتدي وحسن هاني زاده والمفكر السعودي احمد محمد النمر و ممثل حركه الجهاد الاسلامي الفلسطيني ابوشريف حيث تحدثوا باسهاب عن الظروف التي آلت الي احتلال فلسطين وقيام الكيان الصهيوني في المنطقه.
وقال المفكر السعودي احمد محمد النمر ان الثوره الاسلاميه لم تكن منعطفا هاما في نضال الشعب الايراني فحسب بل تعتبر انطلاقه لكل الشعوب المسلمه من اجل التحرير والاستقلال .
واشار الي قرار الكونغرس الاميركي الذي اكد علي ضروره تاسيس كيان يهودي في الاراضي المحتله قائلا ان الصراع القائم ليس بين اسرائيل وفلسطين بل يعتبر اوسع من ذلك وهو الصراع بين الغرب والصهاينه مع العالم الاسلامي
.
 كما تطرق الي دعم الثوره الاسلاميه للقضيه الفلسطينيه وقال ان موقف الثوره الاسلاميه المناهضه للمشاريع الاستسلاميه ومنها مشروع كمب ديفيد بين الرئيس المصري السابق انورالسادات والكيان الصهيوني وضع الانظمه العربيه في مازق.

كما اعلن ممثل الجهاد الاسلامي في طهران ابو شريف ان المجتمع الاسرائيل هومجتمع هش وسينهارعاجلا ام آجلا بسبب استمرار عمليات المقاومه الفلسطينيه وهذا يعتبراكبر ضعف للكيان الصهيوني .
واشار الي هزيمه الجيش الصهيوني في حرب تموز 2006 في لبنان قائلا ان هذه الهزيمه تركت اثرا سلبا علي معنويات الجيش الاسرائيلي .
كما تطرق خبير شوون الشرق الاوسط محمد علي مهتدي الي عوامل الضعف في المجتمع الصهيوني قائلا ان هذا المجتمع يختلف تماما عما كان عليه في الخمسينات والجيش الصهيوني اصبح اليوم لا يحارب بدوافع عقائديه وخير دليل علي ذلك هزيمه هذا الجيش في الحرب علي الشعب اللبناني في عام 2006 .
كما اعلن خبير شوون الشرق الاوسط " حسن هاني زاده " ان الكيان الصهيوني سيزول دون ادني شك لان الركيزه الاساسيه لهذا الكيان مبنيه علي القوه وهذه القوه تراجعت بشكل ملحوظ .
واضاف ان بقاء اسرائيل مبني علي قوه جيشه وهذا الجيش هزم في حرب تموز عام 2006 ومقوله رئيس الوزراء الصهيوني الاسبق ديفيد بن غوريون الذي اعلن ان هزميه الجيش الاسرائيلي يعني زوال اسرائيل باتت تتوضح من خلال تراجع قوه الجيش وارتفاع الهجره المعاكسه لليهود و تدهور الوضع الامني في الاراضي المحتله وهذه الامور ستمهد الطرق لزوال الكيان الصهيوني ./انتهي
/

رمز الخبر 679586

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =