العلامة فضل الله يفتي بحرمة التطبيع مع العدو الصهيوني

أفتى العلامة السيد محمد حسين فضل الله، بحرمة أيّ حالٍ من حالات التطبيع مع العدوّ الصّهيوني، مهما كانت نتائج حركة الأنظمة السياسيّة العربيّة.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن قناة المنار الفضائية ان السيد فضل الله شدد في فتواه على أنّ فلسطين، كلّ فلسطين في حدودها التّاريخية هي أرض عربية إسلامية، ولا يملك أحدٌ شرعية التفريط في شبر منها.
واشار في الفتوى الى ان حرمة التطبيع مع العدوّ تشمل كل مسلم، وأن عدم شرعية التفريط بأيّ شبر من أرض فلسطين هو خطّ إسلاميّ شرعيّ لا ينطلق التنظير له من خصوصية مذهبية، مؤكّداً أنه بات من الواجب على الأمّة وجوباً كفائياً أن تنطلق في كلّ مجالاتها الثقافية والسياسية والإعلامية والاجتماعية والاقتصادية، وحتى العسكرية والأمنية، لتأكيد حضور فلسطين في وجدان الأمّة، في مدى الزمن.
واكد العلامة فضل الله ان على علماء الأمّة من الأزهر الشريف إلى الحرمين الشريفين إلى النّجف الاشرف وقمّ المقدسة وغيرها من الحواضر الدينيّة للمسلمين، أن يتحرّكوا لتحديد الموقف الإسلامي الواضح إزاء ما يُحاك للأمّة، ونزع الشرعيّة عن أيّ محاولةٍ لإمضاء صكّ احتلال اليهود لفلسطين./انتهى/
رمز الخبر 946667

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =