الصادرات البتروكيمياوية الايرانية الى اوروبا لن تتوقف

اعلن مساعد وزير النفط، وردا على التهديد الامريكي الاخير بوقف صادرات البتروكيمياويات الايرانية الى اوروبا، انه من خلال الحصول على ترخيص جديد من الاتحاد الاوروبي، فان صادرات البتروكيمياويات الايرانية الى هذه المنطقة لن تتوقف.

وقال عبدالحسين بيات لوكالة مهر للانباء ردا على تصريحات مسؤولين امريكان بحظر بيع وتصدير المنتجات البتروكيمياوية والبوليمرية الايرانية في الاسواق الاوروبية: ان الولايات المتحدة فرضت منذ العام الماضي عقوبات جديدة ضد صناعة البتروكيمياويات في ايران.
واكد المدير التنفيذي للشركة الوطنية لصناعة البتروكيمياويات ان هذه العقوبات الامريكية فرضت قيودا على بيع المحفزات الكيميائية والمعدات وبعض المواد الكيميائية الاستراتيجية الى ايران، مضيفا: ان هذه العقوبات خلقت مصاعب امام صناعة البتروكيمياويات في ايران، ولذلك تم اعتماد اساليب الالتفاف على الحظر من اجل توفير المواد والمعدات، حيث تم توفير العديد من المحفزات والمواد الكيمياوية مورد الحاجة.
واشار هذا المسؤول الى ان اعداء ايران يريدون وقف مسيرة التنمية والتطوير في صناعة البتروكيمياويات الايرانية، مشددا على ان العقوبات الامريكية لن تؤثر على بيع وصادرات المنتجات البتروكيمياوية الى الاسواق الاوروبية، مشيرا الى ايران اعتمدت خلال العقود الثلاثة الماضية من مختلف الاساليب للالتفاف على العقوبات الامريكية والاوروبية.
واشار بيات الى حصول ايران على شهادة نظام ريتش منذ اواخر عام 2010، مضيفا انه بناءا على هذه الشهادة فان جميع المنتجات البتروكيمياوية الايرانية قد تمت الموافقة عليها من قبل مؤسسات المعايير ومقاييس الجودة في اوروبا، ومع الحصول على شهادة الجودة فلا يوجد اي عقبة في بيع وتصدير المنتجات البتروكيمياوية الى هذه المنطقة.
وشدد المدير التنفيذي للشركة الايرانية الوطنية للصناعات البتروكيمياوية على ان صادرات المنتجات البتروكيمياوية الايرانية الى اوروبا ستستمر في كل الظروف.
الجدير بالذكر ان نظام ريتش قد اقره الاتحاد الاوروبي عام 2007، بهدف الحفاظ على البيئة، حيث يتم بموجبه فحص جميع المواد الكيمياوية قبل دخولها الى الاسواق الاوروبية، وعلى المنتجين والموردين للمنتجات الكيمياوية والبتروكيمياوية ان يقدموا احصائيات دقيقة للمواد المنتجة والموردة، كما انه لا يحق لاي شركة انتاج او تسويق المواد غير المسجلة.
ومنذ بداية عام 2011 تم تسجيل 30 منتجا من البتروكيمياويات والبوليمرات الايرانية  في قائمة الاتحاد الاوروبي، ولذلك فان البتروكيمياويات ستحافظ على حصة الـ 11 بالمائة في الاسواق الاوروية حتى عام 2013 على ادنى تقدير./انتهى/

رمز الخبر 1466189

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =