قال احد المفكرين السعوديين ان الثورة الاسلامية اعطت الشعوب الاسلامية شحنات جديدة لاستعادة هويتها الاسلامية سيما في المجال الثقافي

وذكر احد المفكرين السعوديين ان الثورة الاسلامية في ايران اعطت الشعوب الاسلامية شحنة جديدة لاستعادة هويتها الاسلامية والوقوف بوجه الظلم الذي تتعرض له .
واضاف الشيخ حسن النمر في حديث ادلى به لوكالة مهر للانباء ان المستكبرين ورغم محاولاتهم الحثيثة لطمس معالم الثورة الاسلامية لم يتمكنوا من النيل من هذه الثورة بفضل قيادة الامام الخميني "رض" الحكيمة والشجاعة التي استطاعت وضع الامور في نصابها الصحيح .
وفي معرض رده عن سؤال توجهت به الوكاله حول رؤيته لهذه الثورة وهي تعيش ذكرى انتصارها السادس والعشرين قال النمر ان العناية الالهية التي حظيت بها الثورة الاسلامية طيلة عمرها مكنها من ايصال رسالتها الى  شتى انحاء العالم سيما بين الشعوب المضطهدة التي التقطت انفاسها بعد انتصار الثورة الاسلامية لتبدأ  صياغة هويتها الاسلامية من جديد .
وفي السياق ذاته قال مسؤول مكتب المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق ان الامام الخميني الذي  بزغ نجمه في زمن كانت الظلمات تلف العالم بأسره حينما اخذ بيد الشعب الايراني المسلم الى شاطيء الحرية والاستقلال .
واشارماجد الغماس  الى ان العقد السابع من القرن الماضي الذي سبق سطوع شمس الثورة الاسلامية مثل احد احلك فترات السبات التي عاشها العالم الاسلامي  ولكن الامام الخميني بعث الحياة من جديد في جسد هذه الامة ما جعلها تفكر  بانبعاثة جديدة تطل على الواقع من منظار جديد كانت تفقده قبل انتصار الثورة الاسلا مية ./انتهي/

رمز الخبر 156144

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =