الجهاد الاسلامي : عملية القدس رد طبيعي على الانتهاكات الإسرائيلية

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، إن "الشهيد معتز حجازي الذي نفذ عملية إطلاق النار على حاخام متطرف في مدينة القدس، هو أحد أفراد سرايا القدس الجناح المسلح للجهاد"، وذلك في أول إعلان رسمي عن تبني العملية.

وأضاف البطش في حديث لـموقع 24 في غزة "العملية رد طبيعي من أبطال سرايا القدس على الانتهاكات الصارخة للبيت المقدس، ورسالة لإسرائيل أن المسجد الأقصى خط أحمر".
وكانت حركة حماس والتي انتهت في 26 من أغسطس (آب) الماضي من حرب دامية مع الكيان الصهيوني أشادت بالعملية، ودعت لمزيد من العمليات ضد قوات الاحتلال.
وأكد البطش أن "الاحتلال الإسرائيلي مسؤول عن أي حماقة تحدث للمسجد الأقصى، وهو يعلم أن الرسالة وقوتها من الجهاد، وصلت عبر الشهيد حجازي"، واصفاً الشهيد بـ"المقدام" في تأكيد على تبني العملية.
وزاد البطش، الذي يعتبر من قادة الصف الأول في الجهاد الإسلامي، أن العملية هي "الطريق الذي تسير فيه الجهاد الإسلامي نحو تحرير الأرض"، داعياً الفصائل الفلسطينية إلى "تفعيل العمليات داخل المسدد المدينة الأسيرة".
وأصيب الحاخام الإسرائيلي المتطرف غليك بجراح حرجة في إطلاق نار نفذه الشهيد حجازي، والذي قضى بعد ساعات خلال عملية عسكرية إسرائيلية بالقدس.
وأعلنت سلطات الاحتلال عن إغلاق المسجد الأقصى بصورة كاملة في حدث نادر في المدينة المقدسة التي تشهد اضطرابات منذ أيام، بعد تصعيد المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى، ما أدى إلى موجة استنكار عالمية./انتهى/
رمز الخبر 1843451

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 13 =