تثبيت اوضاع اليمن يصب بمصلحة انصار الله

اكد المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة ان الانتصارات لحد الآن وتثبيت الاوضاع في اليمن كانت لصالح انصار الله , اذ انهم يسيطرون على ۱۹ محافظة من ۲۱ محافظة في هذا البلد.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان اللواء سيد يحيى رحيم صفوي قال في كلمة القاها في الملتقى الثامن للناشطين في مجال المهدوية اليوم الجمعة , ضمن تحليله للاوضاع السياسية والامنية والتاريخية في اليمن : ان اليمن يقع جنوب السعودية ويحدوه بحر عمان والبحر الاحمر ومساحته ۵۳۰ الف كلم مربع و۲ر۹۸ بالمائة من سكانه مسلمون, مشيرا الى ان اليمن يمتلك حضارة عريقة تمتد الى ستة آلاف عام.
وتطرق الى ان شطري اليمن الشمالي والجنوبي توحدا بعد عدة عقود من الانفصال السياسي في عام ۱۹۹۱ بعد سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي السابق, لافتا الى ان السعودية حاولت افشال هذه الوحدة منذ البداية.
واشار الى ان عدم الاستقرار في اليمن ادى خلال العقدين الماضيين الى اندلاع ستة حروب بين الحوثيين والحكومة المركزية خلال الفترة من ۱۹۹۵ الى ۲۰۰۹  وان تلك الحروب ادت الى تعزيز قوة الحوثيين يوما بعد يوم.
واوضح القائد السابق للحرس الثوري ان السعودية لا ترى امامها سوى التدخل والعدوان العسكري على اليمن بـدعم من امريكا والغرب والدول العربية وعدم معارضة الدول الاسلامية, بعد فشل حلفائها القبليين وسيطرة انصار الله على السلطة.
وقال رئيس مجلس ادارة مؤسسة الامام المهدي (عج) الثقافية : ان انفاق السعودية مليارات الدولارات ادى في النهاية الى ان تعلن عدة دول حسب الظاهر دعمها للسعودية على اعتبار انها ارض الحرمين. 
ولفت صفوي الى فشل السعودية في الزج بقوات برية من مصر وباكستان والسودان واليمن في عدوانها على اليمن , موضحا انه حتى لو نجحت السعودية في تحقيق اهدافها السياسية والعسكرية , فانها ستتسلم ارضا محروقة في اليمن بعد تدميرها للبنى التحتية وقتل آلاف الابرياء في ظل صمت الغرب والمجتمع الدولي.
واشار رحيم صفوي الى انه على الصعيد العسكري فان الانتصار على الارض وتثبيت الاوضاع في اليمن يصب لصالح انصار الله وان ۱۹ محافظة من محافظات اليمن الـ ۲۱  تحت سيطرة انصار الله , وقال : ان السعوديين لا يحاولون الانتقام من الشعب اليمني بذريعة انصار الله  من خلال هذه الهجمات الوحشية فحسب , بل ان هذا الحقد له سبب تاريخي , حيث ان السعودية لا ترغب مطلقا في وجود بلد مستقل  ومتطور ومقتدر جنوب غرب شبه الجزيرة العربية.
واضاف : ان اليمن كلما اراد الخروج من نطاق سياسات السعودية , فانه واجه دسائس ومؤامرات من قبل جاره الغني المتهور والظالم , وعلى هذا الاساس فان آل سعود وبذريعة انصار الله وبالأمس بذيعة معارضة وحدة اليمن , وغدا بذريعة نفوذ ايران في الحديقة الخلفية لهم , ويوم آخر بذريعة اخرى يتابعون نهج اجدادهم.
واعتبر المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة ان الثقل الجيوسياسي للسعودية  سيضعف اكثر في المستقبل نتيجة قيامها باجراءات خطيرة في المنطقة.
واضاف صفوي : في الوقت الحاضر فان سلطنة عمان والامم المتحدة باعتبارها الوسيطان الرئيسيان لانهاء الحرب في اليمن وايجاد حل سياسي , وان ايران بذلت ما في وسعها لادارة الاوضاع وتثبيت الظروف الداخلية في اليمن, ولو ان مصير هذا التنافس مع الدول الخرى المنافسة سيكون له دور حاسم في توازن القوى.
وتابع قائلا : يبدو ان مسار المفاوضات في جنيف وعمان سيفضي الى اتفاق بحيث سيكون لحركة انصار الله وكحد ادنى وفي اسوأ الاحتمالات نصف السلطة , وسيؤدي الى اقامة يمن مستقل مصحوبا مع تحديات مستمرة مع السعودية.
واشار الى وجود ثلاث جبهات في العراق وسوريا واليمن لتقديم المساعدات ومن بين هذه الجبهات فان الوضع في سوريا متدهور , مضيفا : ان مشاكل البلاد والقضايا الاقتصادية ,  ومن جهة اخرى المفاوضات مع مجموعة ۵+۱ التي هي شكل من اتساع الاجواء لتهديد ايران سيؤدي الى ان نحتاط اكثر في اداء المهام.
واضاف المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة : ان احد مشاكل السعوديين هي انه لا يوجد عقلاء يديرون السلطة, فهم لا يمتلكون دستورا ولا برلمانا كي يتمكن الشعب من انتخاب وزرائه , كما توجد داخل نظام آل سعود مشاكل قومية وقبلية عديدة.
واختتم صفوي قائلا : ان السعودية وتركيا هما المنافسان الاستراتيجيان لنا , الا ان السعودية  ضعفت كثيرا نتيجة عدوانها على اليمن./انتهى/

    

رمز الخبر 1855582

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 11 =