خاتمي  : الجمهورية الاسلامية الايرانية ترفض الاتفاق السيء

اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترفض الاتفاق النووي السيء , موضحا ان الاتفاق الجيد هو الذي يحترم الخطوط الحمراء التي حددها قائد الثورة الاسلامية

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان آية الله خاتمي اكد ان قائد الثورة الاسلامية والشعب والمفاوضين الايرانيين يرفضون الاتفاق السيء , وقال ان الاتفاق الجيد هو  الذي يراعي الخطوط الحمراء التي رسمها قائد الثورة الاسلامية , وفي هذا الشأن توجد 6 خطوط حمراء في المفاوضات.
واوضح عضو هيئة رئاسة مجلس خبراء القيادة ان الخطوط الحمراء الستة هي , الغاء جميع العقوبات دفعة واحدة تزامنا مع تنفيذ الاتفاق , وان لا تكون المفاوضات تحت شبح التهديدات , وضرورة صيانة جميع المكتسبات النووية , وعدم تفتيش المراكز العسكرية واستجواب العلماء الايرانيين مطلقا , وان تكون هناك امكانية للعودة عن التعهدات اذا اخل الطرف الآخر بالتزاماته , واخيرا ان تتركز المفاوضات على القضايا النووية فقط ولا توجد اي محادثات بما فيها العلاقة مع امريكا.
ودعا خطيب جمعة طهران المؤقت مجلس الشورى الاسلامي الى سن قانون يتضمن الخطوط الحمراء في المفاوضات النووية كما حددها قائد الثورة الاسلامية, بحيث يدخل اليأس في نفوس اعداء الشعب الايراني. 
واشار آية الله خاتمي الى ان لغة امريكا في المفاوضات النووية كانت منذ البداية لغة التهديد والغطرسة بغية فرض هيمنتها.
واضاف : ان عهد التهديد قد ولى , وان ايران بفضل الله , اصبحت ليست قوة اقليمية فحسب وانما قوة عالمية , فايران لها دور حاسم في جميع الميادين في العالم , ففي الشأن السوري , اكد مبعوث الامم المتحدة انه لا يمكن حل الازمة السورية لولا ايران.
واكد خطيب جمعة طهران المؤقت ان الرئيس الامريكي بحاجة الى الاتفاق النووي ليتمكن الحزب الديمقراطي من الفوز بالانتخابات بالرغم من ان الصهاينة يقفون وراء الحزبين في امريكا.
وتابع قائلا : ان ثقافة المقاومة في مواجهة الاطماع الاستكبارية , هي ثقافة قرآنية , ولا يوجد اي شك في ان هذه الثقافة هي التي انقذتنا , وعلى المفاوضين الايرانيين مواصلة المحادثات , ونحن بدورنا ندعمهم , ولكن نعلن لامريكا وباقي القوى باننا رجال المقاومة , واذا ارادت التآمر فاننا ابناء عاشوراء ونرفض الذلة.
وحول الانتخابات البرلمانية التركية وتراجع الحزب الحاكم , قال آية الله خاتمي : ان هذه الصفعة التي تلقاها الحزب الحاكم كانت صفعة المظلومين الذين سفكت دماؤهم من قبل داعش , ونأمل ان يسمع حكام تركيا صدى هذه الصفعة.
واضاف : ان الحزب الذي سيطر على الحكم لمدة 13 عاما , تراجعت شعبيته , طبعا الشعب التركي يحظى بالاحترام حيث ان 86 بالمائة منهم ذهبوا الى صناديق الاقتراع.
وحيا آية الله خاتمي صمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان السعودي , وقال : في بداية الهجوم السعودي على اليمن كان انصار الله والجيش الوطني يسيطرون على 45 بالمائة من اراضي اليمن ولكن حاليا فانهم يسيطرون على 85 بالمائة , وفي البداية كانت 55 بالمائة من قبائل اليمن مع القوات الوطنية والشعبية المتحدة , وحاليا بلغت هذه النسبة 95 بالمائة.
واكد امام جمعة طهران المؤقت ان النصر النهائي سيكون حليف الشعب اليمني , وقال : ان النظام السعودي سيسجل في التاريخ بانه نظام سفاك قاتل للاطفال./انتهى/

 

 

     

رمز الخبر 1855851

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =