الرئيس روحاني يؤكد على الوحدة الداخلية ويشيد بصمود الشعب الايراني

اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية حسن روحاني ان حل القضية النووية لم يكن امرا سهلا وان رأس المال الرئيسي للمفاوضات النووية كان مقاومة وصمود الشعب الايراني طوال 10 سنوات الماضية .

وقال الرئيس روحاني في كلمة له في الاجتماع الثالث عشر لليوم العالمي للمساجد اليوم الخميس ان الشعب الايراني لم يخشى الحظر ولم يهابه وتحمل ضغوط الحظر ولم يرضخ.

 واضاف : ان الاعداء قد حولوا القضية النووية الى مشكلة عبر خلق ذرائع واهية لمدة 12 عاما ولكي نستطيع حل هذه المشكلة عبر الحوار وبأقل كلفة ممكنة كان يجب ان نهيئ الرأي العام العالمي لتقبل الحل وقد استطعنا الوقوف في وجه العالم عبر وحدتنا الداخلية ونستطيع الانتصار في كافة المواجهات.

 وقال الرئيس روحاني : نحن اليوم قد قطعنا شوطا هاما وكبيرا فمن الذي كان يظن بأن القرارات الدولية الستة التي اصدرت ضد ايران سيلغى بقرار واحد صادر من مجلس الأمن؟ ان هذا يظهر بأننا نستطيع الانتصار اذا توحدنا واستخدمنا التدبير وعززنا الأمل بالمستقبل.

 واكد الرئيس روحاني ان البلاد لن يسجل الانتصار في قضاياها الرئيسية دون وجود الوحدة واضاف : اذا كنا نعتقد ان باستطاعة فئة واحدة ان تسجل الانتصار في قضية ما او كنا نعتقد أنه بامكان الحكومة ان تحقق انجازا في القضايا الهامة دون دعم قائد الثورة الاسلامية وباقي السلطات فهذا تفكير خاطئ لأننا نسجل الانتصار حينما نكون متوحدين.

واضاف الرئيس روحاني : في ظل وحدتنا الداخلية نستطيع ان نساعد حتى الدول الجارة وفلسطين ولبنان والبحرين واليمن وباكستان وافغانستان وكافة الدول التي تعاني من المحن في المنطقة /انتهى/.

 

رمز الخبر 1857044

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =