التايمز: بريطانيا تواصل التخبط في سياستها في الشرق الاوسط

انتقدت صحيفة "التايمز" البريطانية سياسة بريطانيا ومواقفها من قضايا الشرق الأوسط بهدف مراجعة السياسة البريطانية في المنطقة، منطلقة من تصريح لوزير الخارجية، فيليب هاموند، يقول بأن "بريطانيا لا تستبعد شن غارات على تنظيم "داعش" في لبنان".

وتتوجه الصحيفة الى فرنسا بالقول "إن الوقت حان، بعد 25 عاماً من الحرب على العراق، لنعترف بأننا أضعنا الطريق إلى الشرق الأوسط، في سياستنا الخارجية والعسكرية"، وتعود الصحيفة إلى حرب الخليج الأولى بقيادة الرئيس الأميركي بوش الأب، ثم اجتياح العراق في عهد بوش الابن عام 2003، ودور بريطانيا في إدارة الوضع في العراق، معتبرة ان "هذا التدخل أسفر عن دولة فاشلة، لا تزال تمزقها النزاعات الطائفية"، مؤكدة ان "تدخل بريطانيا في ليبيا لم ينجح على الرغم من أنه كان مختلفا عن التدخل في العراق".
وسألت الصحيفة "لماذا نحن البريطانيون نتشوق إلى اسطورة لورانس العرب، ونعتقد أننا قادرون أن نعطي لحلفائنا حكمة خاصة وخبرة في المنطقة؟ وأية أدلة يقدمها لنا التاريخ من فلسطين وبلاد مابين النهرين والسويس وبلاد فارس والعراق وليبيا وسوريا، غير اننا نواصل التخبط؟"/انتهى/

رمز الخبر 1861672

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =