العميد جلالي: اعظمُ انجاز للاتفاق النووي درسُ عدم الثقة بالعدو

صرح رئيس منظمة الدفاع المدني الإيراني العميد غلامرضا جلالي بان أعظم إنجاز للاتفاق النووي هو درس عدم الثقة بالعدو، مضيفا "قد أثبت العدو لنا أنه يجب علينا أن ننظر إلى الداخل وننتهج رؤية المقاومة".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن العميد غلامرضا جلالي ذكر في خطاب القاه قبل خطبة صلاة الجمعة في طهران بانه في عام 2003 واستنادا الى تشخيص النخبة في البلاد لفراغ وجود منظمة الدفاع المدني بدأت المنظمة اعمالها بتدابير وتویهات قائد الثورة الاسلامية "آية الله العظمى السيد علي الخامنئي".

وقال "ان المنظمة عملت جاهدة للتحقيق في اثر التهديدات المدنية على البلاد خلال السنوات ال 15 الماضية، وقد بذلت جهودا كثيرة لمواجهة ابعاد هذه التهديدات على البنية الاساسية للبلاد، وذلك على اساس التفاعل مع المسؤولين التنفيذيين في البلاد".

 واضاف "في القطاع الدفاعي والمدني، قمنا بوضع بنية تحتية جيدة، وتمكنا من القضاء على الضعف الموجود في المنظمة والحصول على الحصانة الكاملة".

وقال جلالي إن استراتيجية الأمريكيين في اعقاب الاتفاق النووي مالت نحو استغلال هذا الاتفاق وخلق حالة قطبي الأمن والاقتصاد مصرحا : "إن العالم كله يعرف أنه عندما قبلت جمهورية إيران الإسلامية، الاتفاق النووي فإن الوكالة، في تقاريرها جددت تاكيد التزام ايران ثماني مرات" ، ولفت الى ان الأمريكيين يحاولون الحد من تاثير الجمهورية الإسلامية على مكافحة الإرهاب في المنطقة.

واكد ان الاعداء يسعون للحفاظ على ارهابيي داعش واحباط الانتصارات التي حققتها جبهة المقاومة، موضحا ان اميركا تخطط للتغلغل السايبري وينبغي التركيز على هذا التهديد بجدية والتصدي لمخططاتها.

وشدد ان اكبر انجاز حققه الاتفاق النووي يتمثل بعدم الثقة بالاعداء حيث يجب الاعتماد على الطاقات الذتية ولاينبغي السماح للاعداء بتنفيذ مخططاتهم في المجالات الاقتصادية بل يجب اعتماد الاقتصاد المقاوم والدبلوماسية الاقتصادية وتعزيز الجهوزية الدفاعية للبلاد.

رمز الخبر 1877457

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =