توفي الشاعر الايراني المعاصر " محمد رضا آقاسي " بعد ان ترك آثارا شعريه كثيره في المعتقدات الاسلاميه والمسائل السياسيه والاجتماعيه.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان الشاعر الاديب " محمد رضا آقاسي " قد توفي عن عمر يناهز سته واربعين عاما بعد ان ترك سجلا ادبيا وشعريا حافلا بالمفاهيم والمعاني الاسلاميه والسياسيه والاجتماعيه.
 لقد رحل هذا الشاعر الموهوب الي الباري تبارك وتعالي وافجع قلوب المومنين وابناء الشعب الايراني الذين كان يحبهم من اعماق قلبه وكانوا يحبونه ايضا وكيف لا وقد ترك شاعرنا الراحل آثارا كبيره في مجال الدفاع عن الشعب الايراني سواء في فتره الحرب التي فرضها صدام علي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه او بعدها.
 هذا ومن المقرر ان يتم تشييع جثمان هذا الشاعر الايراني الكبير يوم غد الخميس في طهران ليواري الثري في مقبره الشهداء الذين كان قد كرس حياته القصيره بسرد الملاحم البطوليه التي سجلها هولاء الابرار دفاعا عن الاسلام وايران العزيزه. / انتهي/  
رمز الخبر 187785

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =