ولايتي: الشهيد صالح الصماد قاوم المثلث الامريكي الصهيوني السعودي

أكد الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية علي أكبر ولايتي على أن الشهيد صالح الصماد قاوم المثلث الامريكي الصهيوني السعودي باعتباره مركز الشؤم للغطرسة والأحادية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية علي أكبر ولايتي أرسل برقية تعزية أمس الثلاثاء عقب شهادة رئيس المجلس السياسي الأعلى الشهيد صالح الصماد معتبراً إياه إحدى الشخصيات الفاعلة في حركة الصحوة الإسلامية في اليمن والذين وقفوا بوجه الاتحاد الصهيوني الأميركي السعودي باعتباره مركز الشؤم للغطرسة والأحادية في التعامل.
وأضاف ولايتي في رسالته أن الشهيد الصماد كان أنموذجا بارزا لقائد شجاع وملتزم بالمسؤولية والنضال، وان أرض اليمن كانت عرضة لإعتداء القوات المستعمرة على مدى قرون متمادية ولكنها لم تستسلم أبدا للقوات الأجنبية والمحتلة ووقفت صامدة دوما بوجه الأعداء الأجانب وخرجت متوجة بالنصر من جميع الساحات في محاربة المعتدين، ومن المؤكد ان النصر سيكون حليف الشعب اليمني المضطهد والثائر بواسطة هذه المقاومة الباسلة، وان إرتقاء شهداء كصالح الصماد هو ثمن تحقق هذا الوعد الإلهي.
واردف ولايتي ان النظام السعودي يقصف الشعب اليمني من دون أي سبب شرعي وعرفي، معتديا على تطلعات هذا الشعب المضطهد نحو الحرية، ودمر معظم البنى التحتية والمراكز الحيوية لهذا البلد، كما قتل عشرات آلاف المدنيين عبر فرض الحصار الاقتصادي برا وجوا وبحرا، وذلك بدعم دولي لادعياء حقوق الإنسان أميركا وأوروبا والكيان الصهيوني الغاصب، مضيفا: ان هذا النظام بات يتصور انه عبر قتل قادة حركة الصحوة الإسلامية لليمن يستطيع أن يركع شعبا مرفوع الرأس ومؤمن ومقاوم ومتطلع للإستقلال في حال ان إستشهاد شهداء كصالح الصماد، لا يزيد الشعب اليمني الا عزيمة لتحقيق النصر النهائي للمقاومة.
وصرح الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية، ان الشواهد والقرائن وسوابق الحرب التي استمرت لعدة سنوات في اليمن، تظهر انه لا يوجد حل عسكري للازمة اليمنية.
واشار الى استشهاد "الصماد" في غارة سعودية، وقال: ان رئيس المجلس الأعلى السياسي في اليمن كان في حال إجراء مفاوضات السلام وكان يتابع مسار الحل السياسي السلمي النزيه.
وأكد ولايتي باسم المجمع العالمي للصحوة الإسلامية الدعم الشامل لحركة الصحوة الإسلامية في اليمن مثمنا دور قائدها الشجاع والحكيم والمقاوم السيد عبد الملك بدر الدين، ومقدما خالص العزاء والمواساة الى الشعب اليمني الشجاع والقادة الأجلاء في حركة الصحوة الإسلامية لهذا البلد باستشهاد القائد المناضل الشهيد صالح الصماد.
واختتم قائلا: ان الشعب اليمني المظلوم وفي ضوء حكمته وصبره وصموده لن يدع جرائم نظام آل سعود الجبانة تمر دون رد./انتهى/.

رمز الخبر 1883456

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =