استشهاد طفل فلسطيني خلال مسيرات العودة

استشهد طفلٌ وأصيب أكثر من 10 مواطنين فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة، خلال قمع الاحتلال للمتظاهرين السلميين في الجمعة الـ48 لمسيرة العودة وكسر الحصار على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة، استشهاد طفل يبلغ من العمر 12 عاماً برصاصة في الصدر شرق مدينة غزة، وأصيب أكثر من 10 مواطنين بالرصاص الحي وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وكان الآلاف من أبناء شعبنا شارك في مسيرة العودة وكسر الحصار تحت عنوان "الوفاء لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي"، على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة بشكل سلمي رافعين العلم الفلسطيني حسبما افاد موقع فلسطين اليوم.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين السلميين، مما دفع الشبان الثائرين لإشعال الإطارات ورشق جنود الاحتلال بالحجارة.

وأشار إلى أن أعداد كبيرة من الإصابات تم علاجها ميدانياً لعدم خطورتها.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية الى الاحتشاد ردا على وصفته كل الأصوات الانهزامية والانتهازية التي تشكك في هذا العمل الوطني والجماهيري، مؤكدة استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق أهدافها./انتهى/

رمز الخبر 1892523

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 5 =